توصلت دراسة حديثة إلى أن مشاهدة أكثر من أربع ساعات من التلفاز يوميا يمكن أن تعرض الرجال لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء. وقد أظهرت دراسات سابقة أنه كلما زادت مستويات النشاط البدني فإنه من الممكن أن تقل خطورة الإصابة بسرطان الأمعاء.

وفي هذه الدراسة قام فريق من الباحثين البريطانيين بفحص هذه العلاقة في دراسة شملت أكثر من 430 ألف رجل وامرأة. ووجد الباحثون أن السلوك المستقر، مثل مشاهدة التلفاز بشكل مفرط واستخدام الكمبيوتر كان مرتبطا بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء لدى الرجال بنسبة 35%.

يقول الدكتور نيل ميرفي، الكاتب الرئيسي في الدراسة من الوكالة الدولية للبحوث في السرطان

(IARC) في فرنسا: "تشير الأبحاث السابقة إلى أن مشاهدة التلفاز قد تكون مرتبطة بسلوكيات أخرى، مثل التدخين وتناول المشروبات والوجبات الخفيفة، وننحن نعلم أن هذه الأشياء يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء".

وأضاف أن كون المرء مستقرا غالبا ما يرتبط بزيادة الوزن وكميات الدهون في الجسم. وقال "قد تؤثر الدهون الزائدة على مستويات الدم من الهرمونات والمواد الكيميائية الأخرى التي تؤثر على الطريقة التي تنمو بها خلايانا وبالتالي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء".

ويعد سرطان الأمعاء هو رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا في المملكة المتحدة.

وقالت إيما شيلدز من مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة إن "الورم عادة ما يبدأ في الأمعاء الغليظة أو "القولون" أو "المستقيم".

وقالت لصحيفة الإندبندنت إنه "إذا تم رصد الورم مبكرا فإن أكثر من تسعين في المائة من الناس سوف ينجون من المرض لمدة خمس سنوات على الأقل"، وأضافت: "لذا من المهم أن تعرف ما هي طبيعة جسمك وتخبر طبيبك إذا لاحظت أي تغييرات غير عادية".

هذا البحث الذي نشر في المجلة البريطانية للسرطان هو واحد من أكبر الأبحاث التي أجريت حتى الآن لتحليل الروابط بين سرطان الأمعاء والعادات المستقرة.

ومع ذلك فإن من المهم أن ندرك أن العلاقة لا تعني بالضرورة أنها العامل الرئيس للسرطان، كما يشير بول فاروه أستاذ علم الأوبئة في السرطان بجامعة كامبريدج.

وقال "لم تثبت هذه الدراسة أن مشاهدة التلفاز تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء ولكن بينت أن الوقت الذي يقضيه الشخص في مشاهدة التلفاز يرتبط بخطر الإصابة بسرطان الأمعاء".

وقالت البروفيسورة ليندا بولد وهي خبيرة الوقاية في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة إن هنالك تباينا بين الجنسين في الدراسة "من المثير للإهتمام أن الرجال الذين قضوا وقتا طويلا في مشاهدة التلفاز كان لديهم خطر متزايد لسرطان الأمعاء وليس لدى النساء".

وأضافت أن ذلك ربما كان لأن الرجال قد يدخنون ويتناولون الطعام غير الصحي والمشروبات أكثر من النساء أثناء مشاهدة التلفاز.