ضمن غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب تأهله الى الأدوار الإقصائية «بلاي اوف» للموسم السادس تواليا، وذلك بهدية من هيوستن روكتس الذي عمق جراح سان انتونيو سبيرز بالفوز عليه 109-93 الثلاثاء في الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين.

وضمن حامل اللقب تأهله الى الـ«بلاي اوف» للمرة السادسة على التوالي والرابعة والثلاثين في تاريخه المتوج بخمسة ألقاب، بينها اثنان في المواسم الثلاثة الماضية، من دون أن يلعب وذلك بسبب فارق الانتصارات بينه وبين كل من دنفر ناغتس وسان انتونيو اللذين يحتلان المركزين التاسع والعاشر. ويتأهل الى الأدوار الاقصائية أصحاب المراكز الثمانية الأولى في كل من المنطقتين، ويملك غولدن ستايت 51 انتصارا مقابل 16 هزيمة، فيما يملك كل من دنفر وسان انتونيو 37 فوزا مقابل 30 هزيمة، وهو رصيد يوتاه جاز عينه صاحب المركز الثامن. ولحق غولدن ستايت بهيوستن الذي سبق أن ضمن أولى بطاقات المنطقة الغربية، فيما تأهل حتى الآن تورونتو رابتورز وبوسطن سلتيكس في المنطقة الشرقية.

ولم يجد هيوستن صعوبة في تعميق جراح سان انتونيو الذي مني بهزيمته الخامسة في آخر 6 مباريات والتاسعة في 11، مستفيدا من النقص الذي يعاني منه فريق المدرب غريغ بوبوفيتش بسبب الاصابات التي طالت مؤخرا لاماركوس الدريدج والحقته بكاوهي لينرد الذي خاض 9 مباريات فقط منذ بداية الموسم. وحسم هيوستن فوزه الثالث من ثلاث مباريات جمعته بسان انتونيو هذا الموسم (تبقى واحدة تقام في الأول من نيسان)، في الربع الثالث من اللقاء بفضل نجمه جايمس هاردن الذي سجل خلاله 16 من نقاطه الـ28 في المباراة. ودخل هيوستن الى الربع الأخير متقدما 88-67، ما دفع بمدربه مايك دانتوني الى اراحة هاردن الذي ساهم ايضا بـ6 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة، فيما سجل صانع الألعاب كريس بول 18 نقطة مع 9 تمريرات حاسمة. وعلى الرغم من ضمان التأهل الى الأدوار الإقصائية للمرة السادسة تواليا والثانية والثلاثين في تاريخه المتوج بلقبين (1994 و1995)، أكد هاردن أن فريقه لا يعتزم توفير جهود نجومه، مضيفا «نحن لسنا (حتى الآن) في المكان الذي نريده. لسنا بهذه الجودة. يتوجب علينا بالتالي الذهاب الى كل مباراة ومقاربتها وكأنها مباراة في البلاي اوف بغض النظر عن الفريق الذي نواجهه». وواصل: «نحن على بعد 15 مباراة (من نهاية الموسم المنتظم)، وبالتالي حان الوقت لنأخذ الأمور بجدية». وبعد غيابه عن مباراة الاثنين ضد دالاس مافريكس (105-82) بسبب اوجاع في ركبته اليسرى، عانى هاردن بعض الشيء للدخول في وتيرة اللقاء واكتفى بـ12 نقطة في الشوط الأول الذي حسمه فريقه 54-43. وكان هيوستن متقدما بفارق 13 نقطة بعد ثلاثية للاعب سان انتونيو ديجونتي موراي بعد حوالي 4 دقائق على بداية الربع الثالث، قبل أن يجد هاردن وتيرته المعتادة بتسجيله النقاط الثماني التالية لفريقه، مما سمح له بالتقدم 82-57 قبل 3 دقائق ونصف على نهاية الربع، وهذه الأفضلية كانت كافية للسير بالمباراة الى بر الأمان على الرغم من جلوس هاردن على مقاعد البدلاء طوال الربع الأخير. وكان دانتوني سعيدا بما قدمه فريقه الذي «خاض كما كبيرا من المباريات، لا أعرف عددها، في غضون 8 أو 10 أيام، لكنه عدد كبير. أن يتمتعوا بالقوة البدنية للقيام بما قاموا به وحسم المباراة بهذه الطريقة، فهذا أمر جيد للغاية». وبرز من صفوف سان انتونيو برين فوربس وديريك وايت بعد أن سجل كل منهما 14 نقطة، لكن ذلك لم يكن كافيا لتجنيب فريقهما هزيمة جديدة قد تؤثر في نهاية المطاف في حظوظه في التأهل الى الأدوار الإقصائية التي تواجد فيها 20 موسما على التوالي بقيادة بوبوفيتش (منذ موسم 1997-1998) الذي قاده خلالها الى اللقب 5 مرات (آخرها عام 2014). ويبدو بوبوفيتش الذي يخوض موسمه الكامل الحادي والعشرين مع سان انتونيو (اشرف عليه موسم 1996-1997 حين خلف بوب هيل من دون أن يؤهله الى البلاي اوف)، متفائلا بوضع فريقه لأن «الجميع يقدم أفضل ما لديه مع الاقتراب من موعد البلاي اوف، وهذا سيكون هدفنا ايضا». وختم: «(نريد) أن نكون في البلاي اوف وأن نكون في أفضل وضع ممكن بغض النظر عن الظروف».

وواصل راسل وستبروك هوايته المفضلة بتحقيقه الـ«تريبل دابل» الـ20 له هذا الموسم والـ99 في مسيرته التي بدأت عام 2008، ليقود اوكلاهوما سيتي ثاندر للفوز على ضيفه ساكرامنتو كينغز الذي أصبح خارج حسابات الـ«بلاي اوف» في المنطقة الغربية، بنتيجة 106-101. وسجل وستبروك 17 نقطة مع 10 متابعات و11 تمريرة حاسمة، وأضاف كل من كارميلو انتوني وبول جورج 21 نقطة وساهما ايضا في صعود فريقهما الى المركز الرابع في المنطقة الغربية بـ40 فوزا مقابل 29 هزيمة.

كما الحق ميلووكي باكس بمضيفه ممفيس غريزليز هزيمته الـ18 على التوالي بالفوز عليه 121-103، وابتعد في المركز السابع ضمن المنطقة الشرقية بفارق نصف مباراة عن ميامي هيت الثامن الذي خسر أمام بورتلاند ترايل بلايزرز 99-115.

(أ ف ب)