اعتذر المحلل التلفزوني، ومدافع ليفربول السابق، جيمي كاراغر، لأسرة فتاة مشجعة، عقب انتشار فيديو يظهر فيه وهو يبصق عليها.

كان كاراغر يقود سيارته عقب خسارة فريقه 2-1 أمام مانشستر يونايتد، في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت الماضي، في طريق عودته لمنزله عقب المباراة في أولد ترافورد، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

ودخل مدافع ليفربول السابق في محادثة مع أشخاص في سيارة مجاورة، حيث أظهر مقطع الفيديو، الذي تم تسجيله من السيارة المجاورة، كاراغر وهو يبصق بوضوح.

وظهر والد الفتاة وهو يصيح في وجه كاراغر قائلا "للأسف خسر فريقك يا جيمي 2-1".

وكتب كاراغر على حسابه عبر موقع "تويتر" "أعتذر لجميع أفراد الأسرة عما حدث في هذه الليلة. فقدت صوابي تماما، تعرضت لمضايقات طوال طريق العودة.. وتصرفت بغضب. لا مبرر لذلك وأعتذر".