أمهلت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، روسيا حتى نهاية الثلاثاء لتفسر قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق.

وأعلنت لندن استدعاء السفير الروسي، على خلفية الحادثة، وقالت ماي إن المادة التي استخدمت في الاعتداء صنعت في روسيا.

وأكدت أنه "من المرجح جدا أن تكون روسيا وراء الحادث الذي تعرض له الجاسوس الروسي السابق وابنته".

وأضافت أنه في حال كانت موسكو وراء الاعتداء، فإن بريطانيا ستعتبر ذلك استخداما غير قانوني للقوة من جانب روسيا.

ويرقد العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في المستشفى في حالة حرجة منذ يوم الأحد عندما عثر عليهما فاقدي الوعي على أريكة في مدينة سالزبري في جنوب إنجلترا.

وكشف سكريبال عن عشرات الجواسيس الروس للمخابرات البريطانية قبل القبض عليه في موسكو في عام 2004.

وصدر ضده حكم بالسجن 13 عاما في عام 2006، ثم حصل على حق اللجوء في بريطانيا في عام 2010، بعد مبادلته بجواسيس روس.

موسكو ترد

من جانبها، رفضت موسكو تصريحات ماي، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء "هذه مهزلة في البرلمان البريطاني"، مضيفة أن تصريح ماي هو جزء من "معلومات وحملة سياسية تقوم على الاستفزاز".