تشكل اثار صور نقطة جذب ليست سياحية فحسب بل استكشافية ايضا لجنود اليونيفيل الايطالية يأتون اليها بالعشرات اسبوعيا فيجولون بين اعمدتها الرخامية التي يعود تاريخها للحقبة الرومانية.

يتوقف كثير منهم عند شاطىء البحر كما عند المدافن الرخامية التي بناها اجدادهم في هذا المكان، دليل سياحي واحد يدل تلك المجموعات على الاماكن وسرها وتاريخها يستمعون اليه ويلتقطون الصور التذكارية.

وزار هؤلاء الجنود وقبلهم الكثيرون هذه الاثار ومن يأتي بعدهم سيقوم بنفس الرحلة السياحية العابرة والعابقة بالتاريخ وبالعلاقة الوطيدة التي تربط الشعبين اللبناني والايطالي منذ الفي عام.

تبقى الاشارة الى ان هدوء الاوضاع والاستقرار الامني عاملان مشجعان لاستمرارية هذه الجولات التي تفتقدها الاثار منذ سنوات.