كشف موقع IndieWire عن حديث بين الرئيس الأميركي السابق للولايات المتحدة باراك ​أوباما​ وزوجته ميشال لإنتاج برنامج لهما عبر إحدى الشبكات المعروفة، البرنامج سيتناول المواضيع المقربة التي حدثت في فترة رئاسته، منها الرعاية الصحية وحقوق التصويت والهجرة والسياسة الخارجية وتغير المناخ، والتي أسهمت في تقسيم الناخبين الأميركيين خلال فترة الرئيس ترامب في منصبه.

في المقابل، أوباما لن يتحدث عن إدارة ترامب أو العملية السياسية الحالية في الولايات المتحدة، وستقتصر على فترة رئاسته فقط، ويمكن لزوجته ميشيل عرض علامتها التجارية في البرنامج والتسويق لمنتجاتها.