غالبا ما يشار إلى الشخص المكتئب إلى أنه من يعاني عادة من الشعور بالحزن أو فقدان الأمل، ولكن أظهرت دراسة جديدة أن استخدام كلمة تحديدا وبشكل متكرر قد يحمل إشارات إلى الإصابة بالقلق والاكتئاب.

وذكرت الدراسة أن من يستخدم كلمة "أنا" والضمائر المفردة بصورة متكررة، سواء شفهيا أو كتابيا، فإنه لا يعني بالضرورة أنه نرجسي ومحب لذاته، ولكن قد يكون مريضا بالقلق والاكتئاب، وأنه يمتلك مشاعر سلبية بشكل عام، وفقا لمجلة "هيلث".

واستخلص باحثو الدراسة، التي نشرت في مجلة "علم نفس الشخصية والمجتمع"، نتائجها من اختبارهم لأكثر من 4700 شخص من الولايات المتحدة وألمانيا، من أجل رصد عدد المرات التي قالوا فيها "أنا" في أحاديثهم أو كتاباتهم.

وذكر الباحثون أن الشخص العادي يتحدث 16 ألف كلمة يوميا، بينما يستخدمون الضمائر المفردة بمعدل 1400 مرة بشكل يومي، في حين أن من يعانون من اكتئاب ومشاعر سلبية يرددون هذه الكلمة 2000 مرة يوميا.

كما نفت الدراسة نتائج بعض الدراسات السابقة، والتي أشارت إلى أن النساء يستخدمن كلمة "أنا" بصورة أكبر، عند تعرضهن للإحباط، مؤكدة أنهن يتساوون تماما مع الرجال المصابين بالإحباط.

وتقول أليسون تكمان، وهي عالمة أبحاث في جامعة أريزونا ومعدة الدراسة الجديدة، إن استخدام كلمة "أنا" والضمائر المفردة في الحديث، يمكن أن يساعد في الكشف عن مرور الشخص بمشاكل في الصحة العقلية بوجه عام، وليس مروره بالاكتئاب على وجه الخصوص.

وأوضحت أن "التركيز على الذات هو أمر جيد، ولكن عندما يكون زائدا عن الحد فإنه مؤشر على وجود خطأ ما في الشخصية".

ونصحت تكمان الجميع بأن يكونوا مدركين لاستخدام للضمائر المفردة، في أحاديثهم أو كتاباتهم، لأنه قد يكون بمثابة تقييم ذاتي جيد لحالتهم العاطفية، كما أنه قد يساعدهم في الكشف عن الأشخاص المحيطين بهم، الذين يمرون بحالة نفسية سيئة، مثل الأصدقاء والأقارب المزعجين دائمي الحديث عن أنفسهم.