أحييت منسقية "تبار المستقبل" في كاليفورنيا ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الشهداء في حفل حضره قنصل لبنان العام في لوس انجلس ميرنا الخولي، القاضي جيمس كعدو، الأب الياس سليمان، ممثلي الاحزاب اللبنانية والجمعيات، فعاليات الجالية اللبنانية، مناصري "تيار المستقبل" وأعضاء المنسقية.

استهل الحفل بالنشيدين اللبناني والأميركي، ثم رحبت عريفة الحفل أمينة سر المنسقية سحر علم الدين بالحضور وتحدثت عن معاني المناسبة وأثرها في نفوس اللبنانيين. كما قدمت أعضاء المنسقية الذين تم تعيينهم حديثا للحضور وعلى رأسهم المنسق إبراهيم قمر.

ثم كانت كلمة القاضي كعدو الذي وصف بكلمات مؤثرة مزايا الرئيس الشهيد ومسيرته ووطنيته وتضحياته قائلاً: "إنه لشرف لي أن أشارك في هذه المناسبة، فرفيق الحريري كان عملاقاً في إنسان", وأضاف: "استطاع رفيق الحريري أن يغيّر طبيعة تفكير اللبنانيين لكن حلمه أُوقف غصباً ومهمته اُجهضت بالاغتيال. وعلينا نحن الجالية اللبنانية الأميركية مسؤولية حماية مشروعه وتحويل حلمه إلى حقيقة ملموسة في جعل لبنان بلد تسود فيه سلطة القانون والديمقراطية والازدهار الاقتصادي.. وعلينا أن نتذكر أنّ ثورة الأرز انطلقت في لبنان بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري ثم امتدت بعد ذلك إلى دول أخرى"، مشدداً على أنّ "الرئيس الشهيد كان يعمل على إبعاد لبنان عن الصراعات والحروب وكانت من أولوياته وضع مصلحة اللبنانيين فوق كل اعتبار، ومن واجباتنا أن نبقي هذا الحلم حياً وأن نكمل المسيرة التي كان يريدها".

أما جيل "المستقبل" الجديد، فكانت له حصته من كلمات الحفل حيث تلت زينة عيتاني على مسامع الحضور شعراً باللغة الانكليزية اختصر مسيرة الرئيس الشهيد ومشاعر اللبنانيين عند وقوع الجريمة المروعة مترافقاً مع عزف على آلة البيانو.



بدوره، ألقى المنسق ابراهيم قمر كلمة سياسية ضمّنها حديث عن الملف الانتخابي، فقال: "هذه هي المرة الأولى التي ينتخب فيها المغترب حيث يقيم، و هي فرصة لكم أنتم مغتربو "تيار المستقبل" لتجددوا انتماءكم لتيار رفيق الحريري، ولتثبّتوا انتماءكم لمشروع الدولة من خلال التصويت للوائح "تيار المستقبل" في كل لبنان، إن عدم التصويت أو التصويت للوائح المنافسة يؤديان إلى نتيجة واحدة و هي فوز "حزب الله" بالأكثرية النيابية"، وأردف: "آن الأوان لترجمة دعمنا للرئيس سعد الحريري الذي كان واضحاً برفض أي تحالف مع "حزب الله"، أو أي مساس باتفاق الطائف وعدم التعدي على تنوّع "تيار المستقبل" فالإنتخابات المقبلة فرصة لنُسمع سعد الحريري صوتنا، ولنتوحد من حوله بوصفه المرجعية الوحيدة والثابتة والشرعية التي حاولوا تحجيمها وكسرها لكنها عادت أقوى بفضلكم، بفضل الدعم غير المسبوق الذي منحتموه إياه إبان أزمة الإستقالة، حيث كنتم صمام أمانته، تماماً كما كان على الدوام ولا يزال صمام أمان لبنان واللبنانيين".

وإذ جدد التأكيد على كلمة الرئيس الحريري "قبلنا التحدي"، ختم قمر: "موعدنا في 29 نيسان لنجدد الولاء و الوفاء".

وفي ما يلي مقتطف مصوّر من كلمة قمر خلال الحفل: