وزع مركز سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وبدعوة من سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد اليعقوب، اليوم في مهنية برجا الفنية، مساعدات للأشقاء السوريين في منطقة اقليم الخروب، في حضور مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، مدير مكتب مركز سلمان فهد القناص، مستشار وزير الدولة لشؤون النازحين السوريين معين المرعبي رامي محفوض، مدير مهنية برجا حامد الجوزو وقاضي شرع بيروت القاضي الشيخ محمد هاني الجوزو وشخصيات.

القناص

وألقى القناص كلمة بعد توزيع المساعدات، فشكر المفتي الجوزو على "حضوره حفل توزيع المساعدات على الاشقاء السوريين"، واشار الى ان هذه المساعدات التي توزع اليوم هب من اصل مشروع توزيع مساعدات على 10 الآف عائلة سورية في السابيع المقبلة"، لافتا الى انها تشمل كسوة الشتاء وبطانيات وجاكيتات وشال نسائي وادوات منزلية.

محفوض

بدوره شكر محفوض" المملكة العربية السعودية على المساعدات التي تقدمها للنازحين السوريين لاننا بحاجة ماسة لهكذا مساعدات"، وقال: "نحن كشعب ودولة نشكر مركز الملك سلمان ونخص بالذكر السيد فهد القناص ونتمنى ان نبقى واياهم على تعاون مستمر".

الجوزو

وكانت كلمة للمفتي الجوزو فشكر المملكة العربية السعودية "على ما تقدمه من مساعدات للمحتاجين في انحاء العالم وليس في لبنان فقط"، واشار الى "ان مهنية برجا تأسست بتمويل من المملكة العربية السعودية، من البنك الاسلامي، واول ما بدانا منذ عشرين عاما ووضعنا الحجر الأساس كان التبرع الاول من السعودية وبعدها من الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله، ساعدنا على انهاء المشروع. ولذلك فالمملكة اياديها بيضاء في كل زمان وفي كل وقت وهي تقف الى جانب لبنان باستمرار وما تخلت عنه يوما" .

أضاف: "نحن بحاجة لهذه العلاقة الطيبة والغنية بالمحبة والعمل الصالح. نحن حريصون كل الحرص على ان تظل علاقتنا بالمملكة قوية جدا، لان لبنان لا يستطيع الاستغناء عن المملكة، كما ان المملكة تحتضن عدد كبير من شباب لبنان الذين يعملون في سوق العمل في السعودية ويساعدون في بناء الحضارة السعودية، لذلك فان لبنان دائما على صلة وثيقة بالمملكة، وهو يشكر خادم الحرمين الملك سلمان على هذه البادرة الطيبة التي يقوم بها الان، ونتمنى ان تكون المملكة قوية برجالها وان تستطيع التغلب على كل اعدائها الذين يحاربونها ويحاربون العرب على وجه الاطلاق ،المملكة تقف في وجه هؤلاء وتحاربهم، ولذلك نحن مع المملكة في كل وقت من الاوقات كما ان المملكة هي معنا وتساعد المحتاجين وخصوصا الذين يحتاجون الى المساعدة فعلا في هذا البلد".

وتابع" انا اعيش التجربة منذ عشرين سنة وكنت على صداقة بكثير من رجال المملكة واكثر البلد العربية اقداما على العمل الخيري وعلى بناء المؤسسات الثقافية والاجتماعية هي المملكة. شعب طيب يحب الخير ويحب ان يقدم المساعدات. انا اعرف المملكة منذ عام 1975 وما رأيت شعباً من الشعوب يقوم بالمهمة التي تقوم بها المملكة".

وختم: "نحن نعتبر هذا الامر فخر لنا خصوصاً وان المملكة، هي التي تحمي لنا الحرمين وتحمي الحجاج من العصابات وفرضت الامن وهي حريصة على استمرار الحج".