أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 07: يقدم مهرجان أبوظبي 2018، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، برنامجاً متنوعاً لبناء القدرات، والتمكين الإبداعي، وإتاحة فرصة المشاركة لشباب الإمارات من خلال منصات إبداعية مخصصة لهم، ضمن فقرات برنامجه التعليمي والمجتمعي. وعلى مدار شهري فبراير ومارس من العام الجاري، ينظم المهرجان فعاليات وأنشطة تثقيفية وتعليمية متنوعة بمشاركة الشباب وذويهم، بما يعزز مكانته كحدث فني وثقافي رائد في المنطقة والعالم. فبالإضافة إلى فعاليات البرنامج الرئيسي المخصصة للجمهور والتي ستقام في العديد من المواقع، يقدم المهرجان للشباب من الإمارات السبع فرص المشاركة في سلسلة من المبادرات تحت عنوان «الشباب في المهرجان».

وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: «إدراكاً منّا لما يمثله الشباب من أداة تنمية وبناء واستدامة لمستقبل نهضة الأوطان، عملنا منذ انطلاقة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون قبل 22 عاماً على الاستثمار في الشباب واحتضان إبداعهم ورعاية وصقل مواهبهم والارتقاء بمهاراتهم وطاقاتهم، فالشباب هم مستقبل الوطن، وقادة المسيرة وصولاً إلى اقتصاد المعرفة».

ومن بين أبرز الفعاليات في مهرجان أبوظبي 2018، معرض الفن التشكيلي «من برشلونة إلى أبوظبي»، ويتضمن برنامج المعرض، تنظيم سلسلة من الجلسات الحوارية، والجولات الإرشادية، وورش العمل الإبداعية، التي يقودها فنانون إماراتيون. وتحت رعاية الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، تعود فعالية «المهرجان في الحديقة» لتقدم حفلات موسيقية بحضور مجاني للجمهور في الهواء الطلق،، ويقدم الموسيقي زاهد سلطان أحدث ألبوماته بعنوان «حوار». بعدها، تملأ ملكة الماريمبا المصرية نسمة عبد العزيز مع فرقتها أرجاء الحديقة بأجواء حماسية من الموسيقى المعاصرة والكلاسيكية العربية والعالمية.

وقادت الفنانة شيخة المزروع ورش عمل بعنوان «قليل من الأعواد الخشبية.. كثير من الطوب» يوم 10 فبراير، أتاحت للمشاركين فرصة لقاء الفنانة، والاستماع إلى محاضرة حول منحوتاتها الملحمية المليئة بالتوتر والتوازن بما في ذلك عملها «توازن 1» الذي يمثل أحد أبرز أعمال المعرض المذهلة. وباستخدام الأعواد الخشبية والطوب، تعلّم الأطفال كيفية تخيّل وإبداع أعمالهم التركيبية الخاصة، واستكشاف مهارات البناء الأساسية، والتعاون معاً لتطبيق أفكار مستوحاة من فن التبسيط والفن المفاهيمي.

كما أقيمت ورشة عمل للرسم الحر برفقة عزف حي على آلة العود بعنوان «رسم وطرب – تشكيل وتناغم»،وقدمت الفنانة العنود العبيدلي ورشة عمل يوم 3 مارس بعنوان «الإنسان، البيئة، التكوين» للأطفال والشباب، وتتشارك العنود هذا الاهتمام في المادة مع الفنان الراحل حسن شريف – فكلاهما يقوم بمراقبة وتحويل الأشياء إلى مواضيع وأعمال فنية.

يتضمن البرنامج أيضاً استضافة خاصة للناقدة والقيمة الفنية المقيمة في برشلونة مونتسي باديا، ضمن جلسة حوارية بعنوان «جمع الأعمال الفنية المعاصرة – وجهات النظر العامة والخاصة في أوروبا والشرق الأوسط» بمشاركة سلطان بن سعود القاسمي مؤسس «مؤسسة بارجيل للفنون» وتحت عنوان «من برشلونة إلى أبوظبي: نهاية الرحلة – الجولة النهائية للقيّم المشارك» يُختتم المعرض مع القيّم المشارك ناصر عبد الله، رئيس مجلس إدارة «جمعية الإمارات للفنون التشكيلية»، الذي سيقدم الفرصة الأخيرة لرؤية بعض من أبرز الأعمال الفنية المقتناة خلال العقود التسعة المنصرمة، والتي تُعرض للمرة الأولى في العالم العربي.

هذا الى ورشة الإمارات المسرحية مع الفنان الدكتور حبيب غلوم العطار، مدير إدارة الأنشطة الثقافية والمجتمعية في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ورواق الأدب والكتاب، بالتعاون مع «اتحاد كتاب وأدباء الإمارات»، الشريك الاستراتيجي لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وعدد من دور النشر الإماراتية. ويحتفي برنامج الكتابة والتأليف من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالأدب العربي، عبر إصداره هذا العام 16 كتاباً لمؤلفين إماراتيين.

ورواق الفكر مع سلسلة الندوات الحوارية «رواق الفكر»، ورواق الخط العربي مبادرة تهدف إلى الاحتفاء بفن الحروفية «الكاليغرافي» العريق والاحتفال بثرائه وتنوعه..

ودورة صانعي الأفلام الشباب . وتتضمن دورة هذا العام مسابقة أفلام قصيرة للمخرجين، وسيحظى الفائزون بفرص دولية للتطوير المهني.

ومنتدى القيادات الإعلامية الشابة.

وجائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي – جلف كابيتال النسخة السادسة من "جائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي