اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية ان "تركيا افرجت عن المواطن الالماني المسجون لأسباب سياسية"

و شكل هذا الإفراج مؤشرا جديدا للانفراج السياسي بين انقرة وبرلين. فيما لم تقدم برلين اي ايضاح عن هوية هذا الشخص، ولا عن تاريخ واسباب اعتقاله وظروفه، و اكتفت فقط بذكر ان ليس مسموحا له مغادرة الاراضي التركية.

كما لفت المتحدث ان "الالمان المسجونين لأسباب سياسية باتوا اربعة في البلاد". مشيرا الى ان "عملية الافراج حصلت بعد اسبوع من الافراج عن الصحافي الألماني-التركي دنيز يوجيل الذي وتر اعتقاله بتهمة "الارهاب" طوال سنة، العلاقات بين الشريكين في حلف شمال الأطلسي".

(ا.ف.ب)