ودعت الاميركية المخضرمة ليندسي فون سباق الانحدار في التزلج الالبي ضمن الالعاب الاولمبية الشتوية المقامة في بيونغ تشانغ، باحرازها البرونزية الاربعاء في اليوم الحادي عشر الذي شهد سقوطا عنيفا لعدد من المتسابقين في تزلج السباقات الطويلة، وكان شاهدا على خيبة امل كبيرة لدى الفرنسيين.

وقالت فون (33 عاما) وداعا للانحدار من دون ان تتعرض للسقوط، لكن في الوقت عينه من دون ان تحرز الذهب الذي كانت تمني النفس به بعد تتويجها في فانكوفر 2010، علما ان الاصابة حرمتها من المشاركة في اولمبياد 2014 في سوتشي الروسية. وبعد حلولها في المركز السادس في التعرج الطويل خلال مشاركتها الحالية، لا تزال فون تملك فرصة الصعود الى احدى درجات منصة التتويج الخميس في الثنائية (كومبينيه)، لكن الذهب شبه محجوز للنجمة الصاعدة مواطنتها ميكايلا شيفرين (22 عاما). وقالت صاحبة احد الانجازات الكبيرة في كأس العالم (81 فوزا بفارق 5 انتصارات عن الرقم القياسي المسجل باسم السويدي اينغمار ستينمارك): «انا اعاني بدنيا. جسدي لا يساعدني كثيرا، لكني محظوظة لاني ما زلت امارس هذه الرياضة وصعدت الى المنصة في آخر سباق لي في الانحدار». واضافت: «بالتأكيد، سافتقد الالعاب الاولمبية الشتوية».

وأمضت النجمة الاميركية وقتا مسليا الى جانب صوفيا غوجيا التي باتت اول ايطالية تحرز ذهبية هذا السباق، لكنها لم تخف حزنها لاخفاقها في تكرار انجاز فانكوفر. وانضمت ابنة برغامو الملقبة بـ«الكافالو ماتو» (اي الحصان الجامح)، الى مواطنها زينو كولو، اول ايطالي يتوج بهذا السباق في اولمبياد 1952 في اوسلو، بعد اربعة اعوام من ادخاله الى الالعاب الشتوية عام 1948 في سانت موريتس السويسرية. وقطعت غوجيا المسافة بـ 1:39:22 دقيقة، وتقدمت على النروجية راغنهيلد موفينكل (1:39:31د)، وحلت فون في المركز الثالث واكتفت بالبرونزية (1:39,69د). وقدمت الايطالية ابنة الـ 25 عاما دليلا على انها افضل رياضية في هذا الاختصاص خلال الموسم الحالي إذ تحتل صدارة ترتيب مسابقة كأس العالم بفوزها في مرحلتين حتى الآن بعد ان توجت بلقب العام الماضي.

وتخفف ذهبية غوجيا من خيبة الامل الايطالية لان ايا من زميلاتها الثلاث الاخرى في الفريق (ناديا فانكيني وفيديريكا بيرنيوني ونيكول ديلاغو) لم تصل خط النهاية. وقالت: «قمت بسباق رائع جدا من دون اي خطأ، وهذا الامر لم يكن مضمونا بالنسبة لي»، في اشارة الى الخطأ الذي ارتكبته السبت وحرمها من ذهبية التعرج الطويل. واضافت: «كنت واثقة من نفسي. انا احترم (المتسابقات) الاخريات، لكن خلال السباق لا نفكر الا بأنفسنا. ركزت على المنعطف تلو الآخر». واشادت غوجيا بالاميركية فون، واشارت كل منهما الى «الاحترام المتبادل» بينهما. وقالت غوجيا: «هي تفوز وانا افوز. هذه هي حال المنافسة بيننا منذ عام، وعندما بدأ السباق كنا صديقتين، وهذا امر رائع». من جانبه، قال المسؤول عن المنتخب الايطالي ماتيو غوادانييني «انه حلم تحول الى حقيقة بالنسبة الى فتاة تعمل بجد، وتؤمن بالفوز وتملك مؤهلات كبيرة لا سيما في السرعة».

خيبة فرنسية

اصيب المنتخب الفرنسي في تزلج المسافات الطويلة الذي احرز ثلاثية تاريخية في سوتشي 2014، بخيبة امل كبيرة بعد سباق كارثي إذ لم يبلغ اي من اعضاء الفريق الاربعة النهائي. وفقد جان فريديريك شابوي اللقب بخروجه من ربع النهائي، فيما خرج فرانسوا بلاس من الدور عينه، وارنو بوفولنتا، صاحب الفضية من نصف النهائي. واصيب الفرنسي الرابع تيرانس تشيكنافوريان بكسر في قصبة الساق في ثمن النهائي، ونقل الى احد المستشفيات حيث ستجرى له جراحة. ولم يكن الفرنسي تشيكنافوريان الوحيد الذي تعرض للسقوط في هذه التصفيات، ولقي الكندي كريستوفر ديلبوسكو مصيرا مشابها واجلي من المضمار على حمالة بعد سقوط عنيف نقل على اثره الى احد المستشفيات ايضا دون ان يبلغ عن اصابته بكسور.

وفاز الكندي برادي ليمان بذهبية السباق بعد ان حل امام السويسري مارك بيشوفبرغر، وذهبت البرونزية للرياضي الروسي سيرغي ريدزيك. وعزز ليمان (31 عاما)، صاحب المركز الرابع في سوتشي 2014، موقع كندا في المركز الثالث على جدول الميداليات بعد ان اهداها الذهبية التاسعة (مقابل 11 ذهبية لكل من النروج والمانيا).

واحرز منتخب الولايات المتحدة للسيدات ذهبية سباق السرعة في تزلج المسافات الطويلة، فيما كانت ذهبية الرجال من نصيب منتخب النروج. وفي منافسات السيدات، تقدمت الاميركيتان كيكان راندال وجيسيكا ديغينز على السويديتين شارلوت كالا وستينا نيلسون، وذهبت البرونزية الى النروجيتين ماريت بيورغن ومايكن كاسبرسن فالا. وباحرازها البرونزية، حققت بيورغن رقما قياسيا في عدد الميداليات في الالعاب الشتوية بعد ان رفعت رصيدها الى 14 ميدالية من مختلف المعادن، متفوقة على مواطنها اولي اينار بيورندالن (13 ميدالية).

ولدى الرجال، احرز النروجيان مارتن جونشرود سوندباي ويوهانيس هوشفلوت كلايبو المركز الاول امام «الاولمبيين الروسيين» دينيس سبيتسوف والكسندر بولشونوف، واحرز الفرنسيان موريس مانيفيكا وريشار جوف البرونزية. واللقب هو الثالث للنروجي الواعد كلايبو (21 عاما) الذي احرز الاسبوع الماضي سباق السرعة للفردي والبدل 4 ×10كلم.

واحرز منتخب سيدات كندا في الهوكي على الجليد الميدالية البرونزية بفوزه 3-2 على «رياضيين اولمبيين روس». وكانت فنلندا احرزت البرونزية ايضا في اول دورة اعتمدت فيها مسابقة الهوكي على الجليد للسيدات في اولمبياد ناغانو 1998 في اليابان، ثم في فانكوفر الكندية عام 2010. وتلعب الولايات المتحدة مع كندا، حاملة اللقب في الدورات الاربع الاخيرة، الخميس في المباراة النهائية، ويلتقي المنتخبان الاميركيان الشماليان للمرة الخامسة في نهائي النسخ الست بعد اعتماد المسابقة.

ولدى الرجال، خرج المنتخب الاميركي من الدور ربع النهائي بخسارته 2-3 امام نظيره التشيكي الذي سيلتقي في نصف النهائي مع «رياضيين اولمبيين روس» بعد فوزهم الكبير على النروج 6-1. وفي غياب لاعبي دوري المحترفين، لم يقدم المنتخب الاميركي الذي يضم عددا من لاعبي الجامعات وبعض المخضرمين الذين لا يلعبون في الدوري، مستوى لافتا خلال مشاركته في البطولة الحالية. ولم يستطع المنتخب الاميركي، صاحب الفضية في فانكوفر والبرونزية في سوتشي، ايجاد الحلول امام نظيره التشيكي الذي كان اكثر تنظيما وتصميما واستطاع بالتالي ان يثأر لخسارته في سوتشي في الدور ذاته 2-5. ونالت الالمانيتان مارياما جامانكا وليزا بوكفيتس ذهبية الزلاجات (بوبسليه، زوجي سيدات) امام الاميركيتين ايلانا مييرس تايلور ولورين غيبس والكنديتين كايلي هامفريس وفيليسيا جورج.

(ا ف ب)