مع تسارع العدّ العكسي باتجاه ساعة الفصل الانتخابي في 6 أيار المقبل، ينشغل لبنان الرسمي والشعبي بالاستحقاق النيابي الأول من نوعه نظاماً واقتراعاً في تاريخ الجمهورية اللبنانية، وسط توالي أسئلة واستفسارات الناخبين حول ماهية قانون "النسبية" الجديد وكيفية التعامل مع اللوائح الانتخابية المقفلة لا سيما لناحية الآلية الواجب اعتمادها إزاء مسألة إعطاء الصوت التفضيلي لأحد المرشحين.

موقع جريدة "المستقبل" الالكتروني توجّه إلى الخبير الانتخابي مدير عام شركة "Statistics Lebanon" ربيع الهبر، واستعرض معه هذا الملف في محاولة لتقديم قراءة تقنية مبسّطة "في 5 دقائق" للقانون الجديد تشرح للناخب اللبناني كيفية الإدلاء بصوته في انتخابات ٢٠١٨.

وفي ما يلي رابط المقابلة: