توج فيلم "ثلاث لافتات إعلانية خارج إيبنغ، ميسوري" بخمس جوائز في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون (بافتا)، الذي اختتمت فعالياته بحفل كبير أقيم في قاعة رويال البرت هول وسط العاصمة البريطانية لندن.

وقد حصد الفيلم جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل فيلم بريطاني، وأفضل سيناريو أصلي التي ذهبت إلى مخرجه وكاتبه المخرج مارتن ماكدوناه، فضلا عن جائزة أفضل ممثلة لبطلته الممثلة فرانسيس مكدورماند وجائزة أفضل ممثل مساعد التي ذهبت الى الممثل سام راكويل عن دوره في الفيلم.

ويتناول الفيلم قصة أم تقوم بشراء ثلاث لوحات اعلانية للفت انتباه الناس الى مأساتها بعد أن تفشل الشرطة المحلية في التوصل إلى قاتل ومغتصب ابنتها.

ولم يحصد فيلم "شكل الماء" للمخرج المكسيكي غييرمو ديل تورو الذي كان مرشحا لـ 12 جائزة سوى ثلاث جوائز هي : أفضل إخراج وأفضل موسيقى تصويرية التي كانت من نصيب الموسيقار الفرنسي ألكساندر ديبلا، فضلا عن جائزة تصميم الانتاج.

توج الممثل البريطاني غاري أولدمان بجائزة أفضل ممثل عن أدائه لدور تشرشل.

وتوج الممثل البريطاني غاري أولدمان بجائزة أفضل ممثل عن أدائه لدور رئيس الوزراء البريطاني ونيستون تشرشل في فيلم "الساعة الحالكة" (ذا داركست أور)،وقد حصد الفيلم أيضا جائزة أفضل أفضل مكياج

.

كما نال فيلم الخيال العلمي "بليد رانر 2049" جائزتي أفضل تصوير للمصور روجر ديكينز وجائزة أفضل مؤثرات خاصة،

ومنحت جائزة زمالة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون، وهي جائزة خاصة تمنح لفنان بارز عن مجمل مسيرته المهنية، للمخرج الشهير ريدلي سكوت، وهو مخرج الجزء السابق من فيلم "بليد رانر" في عام 1982.

واتشح معظم الحاضرين للحفل بالسواد تضامنا مع حركتي Me Too" أو أنا أيضا" و "Times Up أو انتهى الوقت" المناهضتين للتحرش الجنسي.