هو يوم ليس كباقي الايام. يوم ينتظره ابناء اقليم الخروب من عام لآخر. يوم يجددون فيه الوفاء لرفيق الحريري.

اطفال وشباب وشابات، رجال ونساء وشيوخ، تجمعوا منذ ساعات الصباح، حملوا الرايات الزرقاء، رايات تيار "المستقبل"، ورفعوا صور الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرئيس سعد الحريري، وتوجهوا الى البيال، ليؤكوا على اسمرار المسيرة.

منسقية جبل لبنان الجنوبي في تيار المستقبل المستعدة دوما، انهت تحضيراتها لمشاهدة ابناء الإقليم للمشاركة في الذكرى.

واكد المنسق العام وليد سرحال ان "هذا اليوم نتحضر له من عام الى آخر، فهو ليس كباقي الايام، هو يوم رفيق الحريري. رفيق الحريري الاب الحنون، الرجل الصادق، الزعيم الوطني الكبير. رجل بحجم وطن بل اكبر من وطن".

وقال: "كيف لنا أن لا ننسى رجل بحجم رفيق الحريري؟ بالتاكيد لم ولن ننساه طالما حيينا، وسنكمل المسيرة مع حامل الراية دولة الرئيس سعد الحريري".

وختم: "هذا العام، المشاركة لها طعم اخر، سنشارك لكي نؤكد على موقفنا الواضح والصريح بأنن الاقليم سينتخب مرشح المستقبل بالصوت التفضيلي، وسنبقى الى جانبه كما عودناه".