فرط جوفنتوس الايطالي، وصيف البطل، بفوز كان في متناوله بعد ان تقدم على ضيفه توتنهام الانكليزي بهدفين نظيفين في اول 10 دقائق قبل ان يدرك الاخير التعادل 2-2 الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم. وسجل الارجنتيني غونزالو هيغواين (2 و9 من ركلة جزاء) هدفي جوفنتوس، وهاري كاين (35) والدنماركي كريتسيان اريكسن (72) هدفي توتنهام.

وبدأت المنافسة الحقيقية بالنسبة الى الفريقين من ملعب "اليانز ستاديوم" في تورينو دون ان يتمكن اي منهما امالة الكفة لصالحه، وتأجل الحسم الى مباراة الاياب في 7 آذارعلى ملعب ويمبلي في لندن.

وافتتح جوفنتوس التسجيل بعد حصول لاعبه البوسني ميراليم بيانيتش على ركلة حرة نفذها بنفسه وتابعها هيغواين "طائرة" بعد ان قام بنصف لفة لامست يد الحارس الفرنسي هوغو لوريس وسكنت اسفل الزاوية اليمنى (2). وحصل فريق "السيدة العجوز" على ركلة جزاء بعد مخاشنة بن ديفيس لماتيا دي سيليو عندما كان يحاول متابعة كرة "طائرة" وصلته من تمريرة عرضية عالية من الجهة اليسرى، وكان هيغواين جاهزا للتنفيذ اصابتها يد لوريس وتابعت طريقها الى الزاوية نفسها (9). وفوت هيغواين فرصة لا تتكرر لزيادة صعوبة مهمة الضيوف من هجمة مرتدة بعدما تلكأ في التسديد قبل ان تأخذه الحيرة ويطيح بالكرة بجانب القائم الايمن (33). ورغم دفاعه بكامل عناصره، اهتزت شباك جوفنتوس بعد ان كسر كاين متصدر الهدافين في بطولة انكلترا، التسلل لاحد اصحاب اقوى الدفاعات في اوروبا، وتلقف كرة بينية خلف الدفاع من ديلي آلي وهرب من بوفون ودحرجها الى المرمى الخالي (35)، مسجلا الهدف الاول في شباك الفريق الايطالي بعد 195 دقيقة وفي 17 مباراة والاول منذ بداية 2018. والهدف هو السابع لكاين في ابطال اوروبا والـ 33 في مختلف المسابقات هذا الموسم. وغاب جوفنتوس عن الشاشة الا في منطقته الدفاعية، وتكرر ضغط توتنهام ومحاولات لاعبيه، وهدد كاين واريكسن وآلي مرمى بوفون باستمرار خلال الدقائق العشر الاخيرة من الشوط الاول قبل ان يضيع هيغواين في الوقت الاضافي فرصة هدف ثالث بتسديده الكرة في العارضة من ركلة جزاء حصل عليها البرازيلي دوغلاس كوستا اثر عرقلته من قبل العاجي سيرج اورييه (45+2). وفي الشوط الثاني، تدنت سرعة الاداء مع سيطرة ميدانية نسبية للضيوف، وانقذ لوريس مرماه من هدف ثالث لجوفنتوس بتحويله تسديدة فيديريكو برناديسكي ركنية (55)، وابطل بوفون مفعول تسديدة بعيدة المدى لكاين (70). وارهق كاين بنعطية وكييليني وارغمهما على ارتكاب الاخطاء، وحصل على ركلة حرة عند مشارف المنطقة اثر خطأ من الايطالي انبرى لها اريكسن وارسل الكرة زاحفة على يمين بوفون (72).

سيتي ــــ بازل

قسا مانشستر سيتي على مضيفه بازل عندما تغلب عليه 4 - 0 ووضع قدما في الدور ربع النهائي في بازل في ذهاب الدور ثمن النهائي. وسجل الالماني إيلكاي غوندوغان (14 و53) والبرتغالي برناردو سيلفا (18) والارجنتيني سيرخيو أغويرو (23) الاهداف. ويلتقي الفريقان ايابا في 7 آذار المقبل في مانشستر.

وحسم سيتي النتيجة في الشوط الاول بتسجيله ثلاثية قبل ان يعزز بهدف رابع فوزه الكبير الذي ساهم فيه غوندوغان بشكل كبير بتسجيله ثنائية. ونجح مدرب سيتي جوسيب غوارديولا في تكرار ما حققه على ملعب "سانت جاكوب بارك" في بازل موسم 2008-2009 عندما قاد فريقه حينذاك برشلونة للفوز على بازل 5-0 ذهابا في عقر داره في دور المجموعات، قبل ان يتعادل معه ايابا 1-1 في كامب نو، وحقق حينها الثلاثية بعد فوزه باللقب الاوروبي ولقبي الدوري والكاس المحليين. ويسعى غوارديولا الى تحقيق باكورة ألقابه مع سيتي في موسمه الثاني معه، وينافس على 4 ألقاب هي الدوري والكأس وكأس الرابطة في انكلترا وأبطال أوروبا. وعاد القائد البلجيكي فنسان كومباني الى تشكيلة سيتي في المسابقة القارية بعد غياب منذ مباراة ريال مدريد في مدريد في 4 ايار 2016 (650 يوما). وجلس جون ستونز والوافد الجديد الفرنسي أيميريك لابورت على مقاعد البدلاء على غرار صانع الالعاب دافيد سيلفا والالماني لوروا سانيه العائد للتو الى الملاعب بعد تعافيه من اصابة في الكاحل.