دان نقيب وأعضاء مجلس نقابة المهندسين، في بيان، "محاولة قوات العدو الإسرائيلي إقامة جدار فاصل من الاسمنت والحديد في منطقة الحدود بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة".



وتوقفت النقابة في بيان عند "العدوان الدائم والمستمر على لبنان وأجوائه، تارة على ترابه وطورا على مياهه الإقليمية"، معتبرة أن "هذا العدوان المستمر يسيء إلى لبنان واقتصاده الوطني وإن الامعان في الاستمرار بإنشاء هذا الجدار العنصري من شأنه أن يهدد الأمن في المنطقة".

ودعت إلى "رص الصف والوحدة الوطنية بوصفها أفضل السبل لمحاربة العدوان"، كما دعت "النخب العربية من مهندسين وأعضاء مهن حرة إلى رفع الصوت عاليا للتصدي لمثل هذه المحاولات المشبوهة".