أكد محمد بن عبد الله القرقاوي رئيس القمة العالمية للحكومات وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بدولة الإمارات، أن العالم خلال الـ 30 عاما القادمة سيشهد تطورات أسرع مما شهدته الحضارة في الأعوام السابقة، مشيرا إلى أن 47% من الوظائف ستختفي في المستقبل.

وقال الوزير محمد القرقاوي - في كلمة له أمام القمة العالمية للحكومات اليوم الأحد في دبي - "إن ما كنا نظن أنه بلا عقل يوشك أن يتفوق على عقول البشرية، فالروبوتات تنجز العمليات المعقدة وهناك آلات تكتب أخباراً صحفية، وأبحاثاً علمية فإن كل هذه الجمادات دبت بها الحياة".

وأضاف: "في عالمنا اليوم (جوجل) وشركة صينية يستثمران حوالي 80 مليون دولار في الذكاء الاصطناعي؛ لأنه نفط المستقبل وحجم استثمارات الذكاء الاصطناعي يفوق استثمار النفط، ونحن نتوقع من خلال الذكاء الصناعي إضافة 15 تريليون دولار بحلول 2030 للناتج العالمي وهذا يضاهي أضعاف مبيعات النفط".

وتابع القرقاوي أنه خلال العشر سنوات القادمة ستتمكن التقنيات من دخول العقل البشري والتواصل معه ومعرفة جميع المعلومات حول أحاسيس البشر وتفكيرهم وستكون الشركات القائمة على الذكاء الاصطناعي أقوى من عدة دول، كما أنه سيتم تحميل ونقل عقل الإنسان من خلال الذكاء الاصطناعي وعلى الحكومات الاستعداد للمتغيرات القادمة.

واستطرد أن "أسلوب تفكيرنا سيختلف، فالفوز للشركات والهزيمة ستكون للدول بشكل أسرع وعلى الحكومات أن تكون واعية حول نفط المستقبل، نحن نتحدث عن تطور كبير في القطاع الطبي، وخلال السنوات القادمة ستضاف سنوات إلى عمر الإنسان، فشخص عمره 90 عاما ستكون صحته وكأنه في عامه الستين".

وأكد أن الاستعداد للمستقبل عنصر أساسي لكل دولة تريد البقاء ضمن العالم الحديث وعدم استشراف الدول للمستقبل هو بمثابة نهايتها، مضيفا "نحن نحاول صياغة الإجابة على تساؤلات تدور حول ما سيغير العالم مستقبلاً".

وأشار إلى أن القمة هذا العام تناقش العملات الرقمية الجديدة وتأثيرها على الاقتصاد وكيفية إعادة كتابة التاريخ في عصر الدول الحديثة، وخلال 3 أيام سيكون هناك جوائز لأفضل الخدمات التي تقدمها الحكومات على مستوى العالم وجائزة أفضل وزير على مستوى العالم.