اقر رئيسا كرواتيا وصربيا الاثنين بصعوبة العلاقات بين بلديهما، وذلك بعد اكثر من عشرين عاما من انتهاء الحرب.

وقالت رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش بعد استقبالها نظيرها الصربي في زغرب "يا للاسف، التاريخ لا يزال يرخي بثقله على العلاقات بين صربيا وكرواتيا، ما يحول دون وصف العلاقات بين الدولتين بانها ودية".

ووافقها اسكندر فوسيتش قائلا ان "صربيا وكرواتيا تحتاجان الى اقامة علاقات افضل مستقبلا".

واسفرت الحرب (1991-1995) بين الكرواتيين والصرب عن نحو عشرين الف قتيل. واعقبت اعلان استقلال كرواتيا الذي شكل الفصل الاول من تفكك يوغوسلافيا السابقة.

وبعد تحسن، توترت العلاقات بين البلدين في الاشهر الاخيرة مع تحميل كل طرف الاخر مسؤولية الاخر جرائم الحرب.

كذلك، تتهم صربيا كرواتيا، العضو في الاتحاد الاوروبي، بالعمل على عرقلة مفاوضاتها مع بروكسل للانضمام الى الاتحاد.

واضافت الرئيسة الكرواتية "نحن على خلاف في موضوعات عدة وثمة تقارب حول بعضها".

وبين الموضوعات الخلافية اشار الرئيسان الى قضية المفقودين منذ حرب استقلال كرواتيا اضافة الى خلاف حدودي حول نهر الدانوب.

وكان فوسيتش زار كرواتيا كرئيس للوزراء، وهي زيارته الرسمية الاولى كرئيس صربي منذ زيارة الرئيس السابق الموالي لاوروبا بوريس تاديتش في 2010.