أفاد مراسل جريدة "المستقبل" أنّ مخابرات الجيش اللبناني في صيدا تسلمت الفلسطيني محمد جمال حمد المطلوب للسلطات اللبنانية وهو أحد المتسببين بالإشكال الذي أدى إلى اندلاع اشتباكات بين "حركة فتح" وعناصر اسلامية متشددة مساء الجمعة الماضي في مخيم عين الحلوة وأسفرت عن سقوط قتيل وجريحين.



وتمت عملية التسليم عند حاجز الجيش على مدخل المخيم. وأفيد أن حمد نقل إلى إحدى مستشفيات صيدا تحت حراسة مشددة كونه لا يزال يعاني آثار إصابته في إشكال الجمعة. وعُلم في هذا السياق أن "حركة فتح" قررت تسليم أحد عناصرها الذي تسبب أيضا باندلاع الاشتباكات.