برز لاعب كليفلاند كافالييرز ليبرون جايمس كنجم احتفاء بوسطن سلتيكس بلاعبه المعتزل بول بيرس، وقاد فريقه الى فوز في قمة المنطقة الشرقية للدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين، استفاد منه تورونتو رابتورز الذي فاز على تشارلوت هورنتس.

ومنح جايمس فريقه بطل 2016 والباحث عن بلوغ الدور النهائي للمرة الرابعة تواليا، فوزا كبيرا بنتيجة 121-99، ساهم فيه أيضا أربعة لاعبين جدد انضموا الى صفوف كافالييرز الأسبوع الماضي، ضمن عملية «اعادة هيكلة» شملت تخليه عن ستة لاعبين آخرين، في خطوة نظر اليها على نطاق واسع كأنها تعزيز لسطوة جايمس على فريق بداياته. وكان كليفلاند تخلى عن إيزياه توماس وتشانينغ فراي لصالح لوس انجلس ليكرز مقابل الحصول على جوردان كلاركسون ولاري نانس جونيور، وأعاد دواين وايد الى ميامي هيت، واستقدم رودني هود (يوتاه جاز) وجورج هيل (ساكرامنتو كينغز)، وأرسل جو جونسون وايمان شامبرت الى ساكرامنتو. كما تخلى عن جاي كراودر وديريك روز الى يوتاه جاز.

وفي مباراة الامس، هيمن جايمس على احصاءات فريقه، فسجل 24 نقطة وأضاف ثماني متابعات وعشر تمريرات حاسمة. كما حقق كلاركسون 17 نقطة و3 متابعات وتمريرة حاسمة واحدة، ولاري نانس جونيور خمس نقاط، ورودني هود 15 نقطة، وجورج هيل 12 نقطة. وأبدى جايمس الذي شارك في 28 دقيقة، رضاه عن التشكيلة بالقول: «حصلنا على لاعبين أذكياء تأقلموا كما لو انهم كانوا هنا طوال الموسم». كما نوه مدرب كليفلاند تايرون لو باللاعبين الجدد «الذين لعبوا جميعهم بشكل جيد (..) هذه إشارة ايجابية». وكانت المباراة متقاربة الى حد كبير في ربعها الأول (32-31 للمضيف)، قبل ان يصنع كليفلاند الفارق في الربعين الثاني (33-20) والثالث (31-22)، ويعود التقارب في نهاية الربع الأخير (26-25 لمصلحة كليفلاند). وكان جايمس حاسما في الثاني بتسجيله 13 من نقاطه الـ 24. وتعرض أفضل لاعب في الدوري أربع مرات لاصابة طفيفة في رجله اليمنى قبل خمس دقائق على نهاية الربع الأول بسبب احتكاك مع آرون باينز، واضطر الى الخروج وتلقي العلاج على مقاعد البدلاء. وعاد جايمس الى أرض الملعب قبل تسع دقائق من نهاية الربع الثاني، وأنهى ما بدأه. وحقق كليفلاند فوزه الثالث على التوالي، بعد تلقيه خسارتين متواليتين.

الا ان اللافت كانت التحية لبيرس، مع رفع قميصه الرقم 34 في سقف ملعب بوسطن حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب الدوري الأميركي للمحترفين (17 لقبا). وفي ظل العرض الذي كان يقدمه جايمس على أرض الملعب، بدأ مشجعو بوسطن الذي تخلى عن صدارة ترتيب المنطقة الشرقية لصالح تورونتو، يهتفون «نريد (عودة) بول بيرس». ولم يخف بيرس تأثره قائلا: «كنت متحمسا، ولاسيما بوجود ليبرون على أرض الملعب (..) حتى أنا أردت ان أكون على أرض الملعب». وكان بيرس أعلن في نيسان 2017 اعتزاله عن عمر 39 عاما، منهيا مسيرته في صفوف لوس أنجلس كليبرز. الا ان أبرز محطاته كانت مع بوسطن، ولا سيما عندما قاده عام 2008 الى لقبه السابع عشر في الدوري الأميركي بعد انتظار دام 22 عاما. وخاض بيرس 19 موسما في كرة السلة الأميركية، وسجل أكثر من 26 ألف نقطة، وعرف ببرودة أعصابه في الملعب ولاسيما خلال اللحظات الحاسمة. ولم ينجح كايري إيرفينغ (18 نقطة)، زميل جايمس سابقا في كليفلاند ولاعب بوسطن حاليا، في انقاذ فريقه من خسارته الثانية تواليا والثالثة في أربع مباريات. وبات رصيد بوسطن عند 18 خسارة مقابل 40 فوزا.

واستفاد تورونتو من التعثر الجديد لبوسطن، وعزز صدارته للمنطقة الشرقية بفوز كبير على مضيفه تشارلوت هورنتس 123-103. ولم يجد تورونتو، ولا سيما بفضل لاعبه ديمار ديروزان أفضل مسجل مع 25 نقطة، صعوبة في حسم نتيجة المباراة التي تمكن خلالها من صنع فارق وصل الى 36 نقطة. وحقق تورونتو فوزه الخامس تواليا والـ 39 في 55 مباراة، بينما تلقى تشارلوت، عاشر المنطقة عينها، خسارته الـ 33 في 56 مباراة. كما بات دواين كايسي أول مدرب في تاريخ تورونتو يحقق 300 فوز.

وواصل يوتاه جاز تقديم عروضه اللافتة وحقق فوزه التاسع تواليا وهذه المرة على حساب مضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 115-96. وسجل دونافان ميتشيل 27 نقطة ليوتاه، بينما كان داميان ليلارد أفضل مسجل في المباراة بتسجيله 39 نقطة لبورتلاند. وبات يوتاه متساويا بالهزائم والانتصارات هذا الموسم (28) في المركز العاشر في المنطقة الغربية، بينما تلقى بورتلاند سادس المنطقة عينها، خسارته الـ 26 مقابل 31 انتصارا. ويختبر يوتاه أفضل فترة له هذا الموسم، وبدأ سلسلة الانتصارات في 24 كانون الثاني على حساب ديترويت بيستونز. وتأتي هذه الانتصارات بعد نتائج متفاوتة طوال الموسم، لاسيما قبل هذه السلسلة، اذ خسر 17 مباراة من 25 خاضها منذ مطلع كانون الأول الماضي.

أما هيوستن روكتس، ثاني ترتيب المنطقة الغربية خلف حامل اللقب غولدن ستايت ووريز، فحقق فوزه الثامن تواليا، وهذه المرة على حساب دالاس مافريكس 104-97. وكان الأفضل في صفوف هيوستن والمباراة جايمس هاردن بـ27 نقطة، وقاد فريقه الى تحقيق فوزه الـ 42 هذا الموسم مقابل 13 خسارة. وعلى الرغم من غياب نجميه راسل وستبروك وكارمليو أنطوني بسبب الاصابة، فاز أوكلاهوما سيتي ثاندر على ممفيس غريزليز 110-92، معتمدا بشكل أساسي على بول جورج الذي سجل 33 نقطة، ومنح فريقه فوزه الـ 32 هذا الموسم مقابل 25 خسارة.

كما تغلب مينيسوتا تمبروولفز على ساكرامنتو كينغز 111-106، وانديانا بايسرز على نيويورك نيكس 121-113، وأتلانتا هوكس على ديترويت بيستونز 118-115.

(ا ف ب)