لم تتمكن ضابطة شرطة أميركية من الحفاظ على وظيفتها بعد أن لاحقها “ماضيها الأسود” في عالم الأفلام الإباحية.

وبعد معركة قضائية حامية خسرت الشرطية “كريسيتان هيمن” قضيتها، وجرى إيقافها عن العمل في أحد أقسام الشرطة بولاية نيوجيرسي بذريعة أنها شاركت في أفلام جنسية قبل انضمامها إلى سلك الشرطة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن مصدر في الشرطة “إن ضباط جلسة الاستماع اتخذوا قرار إقالة هيمن البالغة من العمر 31 عاما".

ودافعت هيمن عن نفسها قائلة “لم أظهر عارية ولم أشارك في أي مشاهد جنسية”، مضيفة “قمت بأشياء سخيفة لم أكن أدرك عواقبها".

وقبل إقالتها أوقفت تلك الشرطية عن العمل في 26 أيار 2017، بعد أيام من حفل تخرجها من الأكاديمية، عقب اتهامها بممارسة سلوك غير أخلاقي، لأنها أخفت حقيقة مشاركتها في أفلام جنسية جرى تصويرها بين عامي 2008 و2012.