قال الأب إيلي خنيصر المتخصص في الأحوال الجوية عبر صفحته على "فيسبوك": "منخفض البحر الأحمر يستلم مهام الإيسلاندي؛ عملاق افريقيا، ينهض".

وأضاف في نشرة الأحوال الجوّية في لبنان ليوم غد السبت:

الوضع العام: أسبوعان على التوالي والأمطار تغيب عن الشرق الأوسط.، بعد الوحدة التي نشأت في الضغوط المرتفعة الثلاثة "السيبيري والشبه مداري، والآزوري" اصبح الإيسلاندي الذي يدعم، عادة، الحوض الشرقي للمتوسط، بقيم ضغط منخفضة، في كندا وغرينلاند، يستقطب الكتلة الأم نحوهما ويسبب بتدني درجات الحرارة لتصل الى -40".

وأضاف خنيصر "أسبوعان والشبه مداري مستيقظ ويحرّك المناطق المدارية ورياحها وسحبَها نحو لبنان وسوريا والأردن وفلسطين وسيبلغ ذروة نشاطه، يومَي السبت والأحد. لكن، وبعد انقسام شمال افريقيا الى جبهتين متضاربتين، قطبية غرباً ومدارية ساخنة شرقاً، سوف تصطدم هاتين الجبهتين فوق جنوب ليبيا ومصر فترتفع نسبة الرطوبة ويتشكل منخفض جوّي مداري ما يسبب في ايقاظ منخفض البحر الأحمر ليتمدّد نحو ايطاليا والمملكة السعودية والأردنية، ويُخمد نشاط الشبه مداري، ما يسبب بتراجع قيم الضغط الجوّي في هذه المناطق الى1008hpa، فيتوجّه المنخفض المداري الذي تشكل نتيجة تصادم كتلتَين باردة وحارة، نحو فلسطين ولبنان بنسبة 35%، وشمال المملكة السعودية والأردن بنسبة 65%، فيجتمع فوق العراق مسبباً بعاصفة من الدرجة العالية".

وتابع "تبلغ ذروة الحر الذي يجتاح الشرق الأوسط يوم الأحد وستصل درجات الحرارة الى 27 درجة ساحلاً و28 في الجنوب، لتعود وتهبط بشكل حاد وسريع بمعدل 10 درجات ساحلاً و12 درجة بقاعاً وجبلاً بسبب دخول الموجة الباردة مع الرياح الغربية، فتتساقط الثلوج يوم الثلاثاء على 1600 متر".