نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين من لبنان وإسرائيل اليوم أنّ المبعوث الأمريكي دايفيد ساترفيلد الذي يزور لبنان أكد للسلطات اللبنانية أنّ إسرائيل لا تسعى إلى تصعيد بين البلدين على خلفية النزاع الحدودي البري والبحري بينهما، مشيرةً إلى أنّ المسؤولين لفتوا إلى أنّ زيارة نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية إلى كل من إسرائيل الأسبوع الفائت ولبنان الأسبوع الجاري تأتي في إطار "مهمة وساطة" بين الجانبين.

وفي التفاصيل، أنّ مسؤولاً لبنانياً طلب عدم نشر اسمه قال لـ"رويترز": "فيما يتعلق بزيارة المبعوث الأمريكي فقد أجرى مباحثات تتعلق بالجدار مع إسرائيل وقال إنه ليس هناك ما يدعو للقلق ولا يوجد اتجاه للتصعيد. وأكد للبنان أن إسرائيل لا تريد التصعيد"، كما أوردت الوكالة عن مسؤول إسرائيلي طلب كذلك عدم نشر اسمه إشارته إلى أنّ ساترفيلد "ينقل رسائل" لبيروت بشأن عدة قضايا خلافية، وأضاف: "موقفنا دائماً أننا لا نريد أن نرى الوضع مشتعلاً"، كاشفاً في الوقت عينه أنّ دولتين أوروبيتين على الأقل تتوسطان في ملف النزاع الحدودي مع لبنان فضلاً عن الولايات المتحدة الأميركية.