لقي ثلاثة من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي مصرعهم، الأربعاء، في غارة لطائرة أميركية بدون طيار، على مديرية الصومعة في محافظة البيضاء، جنوبي اليمن.

وكانت غارات أميركية مماثلة قد أوقعت عدداً من القتلى في صفوف تنظيم القاعدة في محافظة البيضاء، أواخر يناير الماضي.

واستغل متشددو القاعدة حالة الفوضى الناجمة عن انقلاب ميليشيات الحوثي الإيرانية على الشرعية في اليمن، وسعوا إلى تعزيز حضورهم في جنوب البلاد.

وتعتبر الولايات المتحدة فرع القاعدة في اليمن واحدا من أخطر أفرع التنظيم الإرهابي، ومن بين أعضائه إبراهيم حسن العسيري أحد أبرز صانعي القنابل، الذي كان سببا لقلق دائم للحكومة الأميركية منذ محاولة في 2009 لتفجير طائرة ركاب متجهة إلى ديترويت في يوم احتفالات عيد الميلاد.

واستغل التنظيم الإرهابي الاضطرابات التي بدأت في اليمن عام 2011 ثم الانقلاب الحوثي عام 2014، لمحاولة توسيع نطاق سيطرته ونفوذه في أحد أفقر الدول في الشرق الأوسط.