أنهت سندات الخزانة الأمريكية تعاملات الجمعة، بتراجع جديد في أسعارها ما دفع العائد عليها إلى الارتفاع مجدداً.

وارتفع العائد على سندات الخزانة ذات العشر سنوات، وهي السندات القياسية بواقع 4 نقاط أساس إلى 2.8335 بالمئة، بعد أن كان قد وصل خلال التعاملات إلى 2.8525 بالمئة.

في حين قال بعض مديري صناديق الاستثمار إن "سعر العائد على سندات الخزانة الأمريكية قد يصل إلى 3 بالمئة تقريبا، في ظل أن سعر العائد على السندات يتحرك عكس اتجاه قيمتها".

وبحسب وكالة "بلومبيرغ" فإن وصول العائد على سندات الخزانة الأمريكية إلى 3 بالمئة، سيدفع أسعار الأسهم إلى التراجع في حركة تصحيحية تحد من الارتفاع المطرد الذي شهدته أسواق الأسهم الأمريكية خلال الشهور الماضية.

وقال المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي جيري كوهن إن "دونالد ترامب يراقب دون قلق الارتفاع الحالي في عائد السندات الحكومية"، موضحا أن "ترامب غير قلق، لكننا نراقب الأمر عن كثب".

وتشهد عوائد السندات الحكومية الأمريكية ارتفاعات ملحوظة خلال الفترة الحالية، حيث صعد العائد على الديون لأجل 10 سنوات أعلى من 2.8 بالمئة للمرة الأولى في 4 سنوات، وزاد عائد السندات آجل 10 عاما أعلى من 3 بالمئة.

وارتفعت توقعات المستثمرين بشأن تسارع وتيرة رفع الفائدة في الولايات المتحدة خلال الفترة المقبلة، مع نمو الاقتصاد وتقديرات مجلس الاحتياطي الفيدرالي بصعود معدل التضخم.

وأظهرت بيانات حديثة أن الاقتصاد الأمريكي أضاف وظائف بأكثر من التوقعات في الشهر الماضي، مع صعود الأجور بأسرع وتيرة منذ عام 2009.

(عربي 21)