قرر رجل برازيلي التخلي عن نمط الحياة "الطبيعية" والعيش داخل قصر رملي على أحد شواطئ مدينة ريو دي جانيرو، وذلك قبل 22 عاما.

ويعيش مارسيو ماتولياس، البالغ من العمر 44 عاما، داخل قصر رملي بناه بنفسه، قائلا إنه "أراح نفسه" من الإيجارات المرتفعة للسكن.

ويحرص ماتولياس على رش القصر بالماء بشكل مستمر ليتماسك الرمل، لافتا إلى أنه في حال شعر بالملل فإنه ببساطة يقوم ببناء قصر آخر في مكان آخر.

وأشار البرازيلي، الذي يصفه أصدقاؤه وجيرانه بـ"الملك"، إلى أنه ملأ قصره بالكتب لأنه يحب القراءة، رغم أن حجم القصر لا يتعدى 3 أمتار مربعة.

واعتبر ماتولياس أن الأمر السلبي الوحيد المتعلق بقصره، هو الحرارة العالية التي قد تدفعه للنوم خارجه في بعض الليالي، وذلك لأن الرمل يمتص الحرارة بشكل كبير.