كشف مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن "سفارة واشنطن ستنتقل إلى القدس بنهاية 2019، في وقت حظيت فلسطين بدعم الاتحاد الأوروبي لعاصمة فلسطينية في القدس الشرقية".

وقال بنس في كلمة أمام الكنيست الإسرائيلي، "في الأسابيع المقبلة ستمضي إدارتنا في خطتها لفتح السفارة الأميركية في القدس وستفتتح سفارة الولايات المتحدة قبل نهاية العام المقبل".

واوضح ان "القدس عاصمة إسرائيل ولهذا وجه الرئيس دونالد ترامب وزارة الخارجية أن تبدأ الاستعدادات الأولية لنقل سفارتنا من تل أبيب إلى القدس".

وبالتزامن، أكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، للرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اجتماع في بروكسل، أن الاتحاد يدعم تطلعه لأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية.

ودعت موغيريني خلال اجتماع في بروكسل، الضالعين في عملية اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل للحديث والتصرف ”بحكمة“ وإحساس بالمسؤولية.

في المقابل، جدد عباس دعوته لأن تصبح القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، وحض دول الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بدولة فلسطين فورا، قائلا إن ذلك لن يعرقل المفاوضات مع إسرائيل بشأن السلام في المنطقة.