أظهر استطلاع رأي جديد، استمرار تراجع شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحت مستويات منخفضة تاريخيا، بالرغم من التوقعات الإيجابية للاقتصاد الأميركي.

ووفقا لاستطلاع نشرته صحيفة "واشنطن بوست-إيه بي سي نيوز"، أمس الأحد، بمناسبة مرور عام واحد على تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة، رفض 58 في المئة سياسات ترامب كرئيس لأميركا، في حين أيد 38% فقط ما يقوم به ترامب.

وأشار الاستطلاع إلى أن غالبية الأميركيين، الذين يمثلون 58 في المئة، لديهم آفاق إيجابية على اقتصاد الولايات المتحدة، وبحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن هذه النسبة هي الأعلى في 17 عاما. واختار 44 في المائة كلمة "جيدة" لوصف وجهات نظرهم حول الاقتصاد الأمريكي، بينما اختار 14 في المائة كلمة "ممتازة".

وفي المقابل، لا يزال 40% من الأميركيين، بحسب الاستطلاع، لديهم نظرة سلبية على الاقتصاد، ويرى 28% أن الاقتصاد "ليس جيدا جدا" في حين وصفه 12% بأنه "فقير".

أجري الاستطلاع الذى شمل 1005 من الأمريكيين البالغين في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة من 15 إلى 18 كانون الثاني/ يناير 2018.

(عربي 21)