اكتسح ريال مدريد حامل اللقب ضيفه ديبورتيفو دي لا كورونيا الثامن عشر والمهدد بالهبوط 7-1، واستعاد المركز الرابع من فياريال الذي فاز على ليفانتي 2-1.

على ملعبه سانتياغو برنابيو، حقق ريال مدريد الذي فاز على أرض ديبورتيفو 3-0 في المرحلة الاولى من الذهاب، فوزاً عريضاً على أرضه في المرحلة الأولى من الإياب، هو الأول له في آخر أربع مراحل منذ التاسع من كانون الاول حين فاز على اشبيلية بخماسية بيضاء. وسقط الفريق الملكي بعد ذلك مرتين في عقر داره امام غريمه التقليدي برشلونة 0-3 وفياريال 0-1 تخللهما تعادله على ارض سلتا فيغو (2-2)، اي انه حصل على نقطة واحدة فقط في آخر 3 مباريات، فيما تأجلت مباراته مع مضيفه ليغانيس خلال مشاركته في كأس العالم للاندية والتي احتفظ بلقبه فيها. ويستضيف ريال مدريد الذي رفع رصيده الى 35 نقطة متقدما بفارق نقطة واحدة على فياريال، الاربعاء ليغانيس في اياب ربع نهائي كأس اسبانيا بعد ان فاز عليه على ارضه 1-0 ذهابا الخميس الماضي.

واشرك المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الذي قطع مؤخرا الطريق امام اي تعاقدات جديدة مع التأكيد على انه يتناغم مع الادارة في هذا الموضوع، تشكيلته الاساسية باستثناء القائد سيرخيو راموس المصاب ومواطنه كريم بنزيما الذي بقي على قائمة الاحتياط مع ايسكو، مفضلا عليهما الشاب بورخا مايورال (20 عاما). واعرب زيدان عن ارتياحه بعد الفوز الكبير، وقال: «هذا ما ينقصنا أن نسجل 7 اهداف على ارضنا. هذا ما نحن بحاجة اليه في المباريات المتوسطة: الطريقة والاهداف». واضاف «علينا ان نكرر ذلك الاربعاء (ضد ليغانيس في الكأس) ثم السبت (ضد فالنسيا) في الدوري. هذا بالتأكيد يزيد متعة اللاعبين».

ومارس ريال مدريد ضغطا متواصلا على منطقة ضيفه منذ البداية، وعلى عكس سير المباراة، افتتح ديبورتيفو التسجيل من لعبة ثلاثية بدأت بتمريرة رأسية من اندوني الى لوكاس بيريز الذي كسر التسلل وهرب من دانيال كارفاخال في الجهة اليسرى ومررها عرضية الى ادريان المنفرد في اليمنى دفعها بقدمه في المرمى من دون عناء (23). وواصل ريال ضغطه، وحرم روبن مدعوما بالحظ مرات عدة في دقائق قليلة كلا من مارسيلو (26 و30) ورونالدو (28 و31) وكاسيميرو (29) قبل ان ينجح المدافع ناتشو في هز الشباك بعد ان تبادل الكرة مع مارسيلو اكثر من مرة انهاها الى يسار روبن (32). وتقدم الفريق الملكي بعد عرضية جديدة من مارسيلو نحو رونالدو الذي تعرض للدفع والسقوط مطالبا بركلة جزاء، لكن الحكم لم يحتسب شيئا ووصلت الكرة الى بايل الذي هيأها بيمناه واطلقها بيسراه بطريقة رائعة اصابت القائم الايمن وتحولت داخل المرمى (42).

وفي الشوط الثاني، عزز بايل بالهدف الثاني الشخصي والثالث للفريق الملكي بعدما تابع برأسه في سقف الزاوية اليسرى كرة رفعها الالماني طوني كروس من ضربة ركنية (58). وانفتحت شهية لاعبي زيدان على التسجيل، ومرر بايل كرة عرضية الى رونالدو الذي مر عليها بالكعب لتصل الى الكرواتي لوكا مودريتش الذي اطلقها من نحو 25 مترا في اسفل الزاوية اليسرى (68). وفرجت أخيراً مع رونالدو، وسجل الهدف الخامس لفريقه والأول له منذ ثنائيته في مرمى اشبيلية في 9 كانون الاول، اثر تمريرة عرضية من كاسيميرو تابعها «طائرة» بيساره في سقف الزاوية اليمنى (78). وسجل رونالدو مجددا لكن الهدف الغي بداعي التسلل (80)، لكن البرتغالي باصراره على التسجيل اضاف السادس من متابعة رأسية لعرضية البديل لوكاس فاسكيس انهاها في اسفل الزاوية اليسرى (84). واكمل ريال مدريد السباعية بعد ركنية لعبها كروس فسقطت على رأس المدافع الفرنسي رافايل نادال ووصلت الى ناتشو، صاحب الهدف الاول، الذي التف حول نفسه واطلقها قوية داخل المرمى (88).

(أ ف ب)