بلغ الاسباني رافايل نادال المصنف أولا، اليوم الاحد، بصعوبة الدور ربع النهائي من بطولة استراليا المفتوحة للتنس، اولى البطولات الاربع الكبرى، وواصلت الدنماركية كارولين فوزنياكي الثانية مشوارها نحو اول لقب كبير في مسيرتها الاحترافية. وعانى نادال للفوز على الارجنتيني دييغو شفارتسمان الرابع والعشرين 6-3 و6-7 (4-7) و6-3 و6-3، فيما تغلبت حققت فوزنياكي فوزا سهلا على السلوفاكية ماغدالينا ريباريكوفا التاسعة عشرة 6-3 و6-0.

واحتاج نادال الى 3 ساعات و51 دقيقة للتخلص من عقبة الارجنتيني وتحقيق فوزه الرابع عليه في اربع مواجهات بينهما. وعلى الرغم من بدايته القوية وكسبه المجموعة الاولى بسهولة 6-3، عانى الاسباني اغلب فترات المباراة حيث اضطر الى انقاذ 15 كرة كان سيخسر على اثرها ارساله. وضمن نادال بقاءه في صدارة التصنيف العالمي وحقق فوزه الـ55 مقابل 11 خسارة في استراليا. ودفع نادال ثمن عدم نجاحه في كسب النقاط الحاسمة في المجموعة الثانية التي خسر ارساله فيها 3 مرات وخسرها بعد الاحتكام الى الشوط الفاصل.

وقال نادال: «انه لاعب رائع على جميع المستويات. لقد كان ارساله جيدا اليوم، لقد كانت معركة كبيرة». واضاف: «بالتأكيد انني متعب قليلا! لكنني أشعر بأنني في حالة جيدة. تمكنت من القتال حتى نهاية افضل مباراة لي هذا العام. وقوفي على قدرتي في المنافسة واللعب بقوة وكثافة كبيرتين ولمدة 4 ساعات يعتبر شيئا جيدا للثقة». وكان نادال تعرض لاصابة في الركبة أبعدته عن بطولة الماسترز الختامية للموسم الماضي في تشرين الثاني، بعدما كان قد ضمن إنهاء العام في صدارة تصنيف المحترفين للمرة الأولى منذ 2014. ومنذ غيابه، لم يشارك «الماتادور» سوى في دورة كويونغ الاستعراضية الاسترالية الأسبوع الماضي، وغاب عن دورة بريزبين التي تعد بمثابة تحضير لبطولة استراليا. ويشارك نادال في ملبورن للمرة الأولى في مسيرته من دون خوض أي دورة رسمية قبلها، علما انه يسعى الى لقبه الـ 17 في البطولات الكبرى. ويلتقي نادال، وصيف بطل العام الماضي وحامل اللقب في 2009، في الدور المقبل مع الكرواتي مارين سيليتش السادس والذي حقق فوزه المئة في بطولات الغران شيليم عندما تغلب على الاسباني الاخر بابلو كارينيو 6-7 (2-7) و6-3 و7-6 (7-0) و7-6 (7-3). ويتفوق نادال على سيليتش في 6 مباريات جمعتهما حيث فاز عليه 5 مرات متوالية بينها فوزان العام الماضي (نصف نهائي دورتي شنغهاي للماسترز واكابولكو المكسيكية) مقابل خسارة واحدة كانت في المواجهة الاولى بينهما في نصف نهائي دورة بكين عام 2009. وهذه المرة الثانية سيلتقي نادال وسيليتس في ملبورن بعد الاولى في ثمن النهائي عام 2011 عندما فاز الماتادور 6-2 و6-4 و6-3. وعادل سيليتش انجاز مواطنه غوران ايفانيسيفيتش بتأهله الى ربع نهائي احدى البطولات الاربع الكبرى للمرة الحادية عشرة في مسيرته الاحترافية، والثانية في ملبورن بعد 2010 عندما خرج من دور الاربعة.

وقال سيليتش: «كانت مباراة رائعة، كان هناك الكثير من التألق والاخفاق. كانت لحظة صعبة عندما كنت أرسل لحسم المجموعة الاولى ونجح بابلو في العودة. كان هناك تبادل قوي للكرات فيما بيننا، وانا سعيد كوني حافظت على تركيزي».

وفي غياب اندي موراي بسبب الاصابة، أكد كايل ادموند المصنف 49 عالميا الحضور البريطاني في ربع النهائي بتغلبه على الايطالي اندرياس سيبي 6-7 (4-7) و7-5 و6-2 و6-3. وهذه المرة الاولى يبلغ ادموند ربع نهائي احدى البطولات الاربع الكبرى في مسيرته الاحترافية، وكانت افضل نتيجة له ثمن نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2016. ويلتقي ادموند في الدور المقبل مع البلغاري غريغور ديميتروف الثالث والذي تغلب على الاسترالي نيك كيريوس السابع عشر 7-6 (7-3) و7-6 (7-4) و4-6 و7-6 (7-4). وإذا كان كيريوس حسم تأهله الى ثمن النهائي على حساب الفرنسي جو ويلفريد تسونغا بفضل تفوقه في ثلاثة أشواط فاصلة، فإنه سقط الاحد لفشله فيها على الرغم من تحقيقه 36 ارسالا نظيفا. وقال ديميتروف: «من الصعب دائما مواجهته. خسرت امامه قبل اسبوعين (في نصف نهائي دورة بريزبين الاسترالية). لديه ارسال خارق. انها مباريات حيث يجب استغلال الفرص». وأضاف: «يجب أن تكون متأهبا دائما لانه لا يمكنك معرفة ما سيحصل امامه. لقد سدد كرات بسرعة 200 كلم/ساعة في ارساله الثاني!». وهذه المرة الثالثة يبلغ ديميتروف الدور ربع النهائي بعد عامي 2014 و2017، وهو خسر العام الماضي في نصف النهائي بع مباراة رائعة امام الاسباني رافايل نادال من خمس مجموعات.

ولدى السيدات، واصلت فوزنياكي، المصنفة اولى عالميا في 2010 من دون ان تحرز اي لقب كبير، مشوارها الناجح في البطولة الاسترالية بفوز سهل على ريباريكوفا. واحتاجت فوزنياكي، الفائزة ببطولة الماسترز العام الماضي، الى 63 دقيقة لحجز بطاقتها الى ربع النهائي للمرة الاولى في استراليا منذ عام 2012 عندما خسرت امام البلجيكية كيم كلييسترز، علما بانها خاضت نصف النهائي في ملبورن عام 2011 وسقطت امام الصينية لي نا. وهذه المرة العاشرة تبلغ فوزنياكي ربع نهائي احدى البطولات الاربع الكبرى في مسيرتها الاحترافية (5 في فلاشينغ ميدوز، و2 في رولان غاروس، و3 في استراليا). وخسرت فوزنياكي ارسالها في الشوط الاول من المباراة لكنها استعادت توازنها بسرعة وحسمتها من دون اي مشاكل ولم تترك لمنافستها فرصة للعودة في النتيجة.

وتلتقي فوزنياكي في الدور المقبل مع الاسبانية كارلا سواريز نافارو التي تغلبت على الاستونية أنيت كونتافيت الثانية والثلاثين 4-6 و6-4 و8-6. وقلبت نافارو المصنفة 39 عالميا الطاولة على كونتافيت التي حسمت المجموعة الاولى في صالحها 6-4 وتقدمت 4-1 في الثانية، وسنحت امامها فرصة لحسم المباراة لمصلحتها في المجموعة الثالثة عندما كان الارسال بحوزتها في الشوط العاشر 5-4. وهذه المرة الثالثة تبلغ نافارو ربع النهائي في بطولة استراليا المفتوحة بعد عامي 2009 و2016، والسادسة في البطولات الاربع الكبرى (مرتان في رولان غاروس ومرة في فلاشينغ ميدوز).

وضمنت البلجيكية ايليز مرتنز الـ37 عالميا تأهلها للمرة الاولى الى ربع نهائي الغران شيليم بفوزها على الكرواتية بترا مارتيتش الـ81 عالميا 7-6 (7-5) و7-5. وهذه المشاركة الاولى لمرتنز في بطولة استراليا وباتت اول بلجيكية تبلغ ربع النهائي فيها منذ كلييسترز عام 2012 عندما خرجت من دور الاربعة، علما أنها تدربت في الاعوام الثلاثة الاخيرة في أكاديمية كلايسترز. وكانت مرتينز اللاعبة الاكثر ارتقاءا في التصنيف العالمي العام الماضي من المركز 127 الى الـ37، وهي استهلت الموسم الحالي بتتويجها بلقب دورة هوبارت الاسترالية للعام الثاني على التوالي. وتلتقي مرتنز التي حققت 9 انتصارات متوالية منذ بداية الموسم، مع الاوكرانية ايلينا سفيتولينا الرابعة او التشيكية دنيزا اليرتوفا.

(أ ف ب)