استبعدت تركيا الاحد احتمال حصول اشتباك مع قوات اميركية خلال العملية العسكرية التي يشنها الجيش التركي في سوريا، مؤكدة ان منطقة العمليات خالية من هذه القوات.

وكانت تركيا اطلقت السبت عملية "غصن الزيتون" التي تهدف الى الى طرد وحدات حماية الشعب الكردية من منطقة عفرين في شمال سوريا، وهي قوات تعتبرها انقرة "ارهابية".

الا ان الحملة العسكرية التركية من شأنها زيادة التوتر بين تركيا والولايات المتحدة المنضويتين في حلف شمال الاطلسي، ولا سيما ان واشنطن تدعم الوحدات الكردية بصفتها رأس حربة في المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا.

ومن اسطنبول قال نائب رئيس الحكومة التركية بكر بوزداق في مؤتمر صحافي إن "مسؤولين اميركيين اعلنوا انه ليس هناك جنود اميركيون ولا قوات اميركية في المنطقة".

وتابع بوزداق "من غير الوارد حصول اشتباك بين تركيا والولايات المتحدة في المنطقة".

وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية على منطقة عفرين في شمال سوريا.

وابدت تركيا مرارا انزعاجها لرؤية جنود اميركيين يتعاونون مع وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا.

وقال نائب رئيس الحكومة التركية إن "تركيا استخدمت حقها بموجب القانون الدولي".

وتابع بوزداق "لدينا توقعات لكننا ندرك مدى قوة الارهابيين، وقدراتهم اللوجستية وتجهيزاتهم التحتية"، رافضا اعطاء مدة زمنية محددة.

وقال إن العملية "لا تستهدف الاكراد... بل على العكس من ذلك تهدف الى انقاذ الاكراد من تهديدات الجماعات الارهابية وبطشها".

واضاف بوزداق "هدفنا الرئيسي هو تفعيل المؤسسات الدستورية في المنطقة واعادتها الى اصحابها الحقيقيين".

(أ ف ب)