قالت وكالة وكالة الأناضول للأنباء إن "قوات من الجيش السوري الحر بدأت بدعم من القوات التركية، عملية عسكرية برية واسعة النطاق داخل مدينة عفرين الخاضعة لاحتلال عناصر ب ي د/ بي كا كا الإرهابية"، وفق تعبيرها.

يأتي ذلك فيما واصل الجيش التركي لليوم الثاني عملياته العسكرية ضد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في مدينة عفرين السورية، وأطلق على العملية "غضن الزيتون"، فيما قالت وكالة الأناضول إن الحزب "يعمل على استخدام المدنيين كدروع بشرية".

وقالت الوكالة الأحد إن المدفعية التركية واصلت "قصفها المكثف على مواقع وأهداف عسكرية لتنظيم "ب ي د" (حزب الاتحاد الديمقراطي) و "بي كا كا" (حزب العمال الكردستاني) الإرهابي في المدينة".

وكان الجيش التركي أرسل مساء السبت تعزيزات عسكرية إلى مدينة أعزاز بمحافظة حلب السورية عبر معبر "أونجو بنار" بولاية كيليس جنوب البلاد، تشمل آليات عسكرية ودبابات.

على صعيد متصل، أصيب شخص بجروح طفيفة، فجر الأحد، جراء سقوط أربعة قذائف صاروخية من الأراضي السورية على مدينة كيليس جنوب تركيا، بحسب والي المدينة محمد تكين أرسلان، الذي قال إن قذيفتين أصابتا منزلا فيما أصابت قذيفة ثالثة محلا تجاريًا، وسقطت الرابعة في أرض خالية.

ولفت أرسلان إلى أن قوات الأمن التركية ردت بالمثل على مصادر إطلاق القذائف في إطار قواعد الاشتباك.

في المقابل، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم ما يعرف بـ"وحدات حماية الشعب" الكردية قوله إن عشرة أشخاص بينهم سبعة مدنيين قتلوا السبت جراء القصف التركي على عفرين.

(الأناضول ـ أ ف ب)