إذا كنت من محبي السفر والترحال، فإن أكبر مشكلة تواجهك هي كيفية تواصلك مع الجنسيات المختلقة التي تصادفها، وذلك لأن حاجز اللغة هو عقبة لا يستهان بها.

تسعى الكثير من شركات التكنولوجيا، لإيجاد حل للترجمة أثناء السفر، ومن هذه الحلول سماعات أذن "غوغل"، التي تترجم 40 لغة، ولكنها عادة ما تكون هذه الأجهزة ضخمة الحجم، وتحتاج إلى اتصال إنترنت لاسلكي، والذي هو ليس في متناول الجميع في الخارج.

ولكن منظم الأعمال الياباني، تاكورو يوشيدا، استطاع أن يطور أخيرا مترجما فوريا يدعى "إيلي"، الذي سيسهل تجربة السفر بشكل كبير.

يعتبر مترجم "إيلي" أسرع مترجم فوري محمول، والذي حاز على إعجاب أكثر من 30 ألف مسافر حول العالم.

ويمتاز مترجم "إيلي"، في حجمه، الذي يضاهي جهاز تحكم "آبل تي في"، ومن الممكن أن يعلق حول الرقبة، بسبب وزنه الخفيف.

كما أن استخدام "إيلي" سهل للغاية، من خلال ثلاثة أزرار، وهي بالضغط عليه للتحدث عما تريد الاستفسار عنه بلغتك، ثم اترك الزر لكي يسمع الطرف الآخر ما تريده، ولكن بلغته، لكي يجيبك ويتواصل معك.

وأكبر ميزة لمترجم "إيلي" الفوري، هو أنه لا يحتاج إلى إنترنت لكي يعمل، سواء من شبكة المحمول أو الإنترنت اللاسلكي.