عانى كليفلاند كافالييرز وصيف بطل 2015 و2017 لتحقيق فوز هزيل على ضيفه اورلاندو ماجيك 104-103، واسقط فيلادلفيا سفنتي سيكسرز مضيفه بوسطن سلتيكس متصدر المنطقة الشرقية 89-80 الجمعة في الدوري الاميركي لكرة السلة للمحترفين.

في المباراة الاولى، اوقف كليفلاند بفوزه على اورلاندو النزيف الشديد المتمثل بسقوطه في المباريات الاربع الاخيرة امام مينيسوتا تمبروولفز (99-127) وتورونتو رابتورز 99-137) وانديانا بايسرز 95-97 وغولدن ستايت وويرز (108-118)، لكنه لم يكن مقنعا على الاطلاق ولم يطمئن مشجعيه. وظهر كليفلاند في المباراة بوجهين ففرض سيطرة واضحة على مجريات الشوط الاول وانهاه بفارق مريح وصل الى 20 نقطة 67-47 (الربع الاول 36-20 والثاني 31-27) ثم الى 23 نقطة مع بداية الثالث 63-40 قبل ان يترنح مع مرور الوقت في الشوط الثاني ويخسره بفارق 19 نقطة 37-56 (الربع الثالث 17-33 والاخير 20-23). وهذا الفوز الثالث في آخر 10 مباريات لكليفلاند والـ27 منذ انطلاق البطولة لصاحب المركز الثالث في المنطقة الشرقية وبطل 2016 (مقابل 17 هزيمة)، في حين مني اورلاندو ماجيك الخامس عشر الاخير في ترتيب المنطقة عينها بهزيمته الثامنة في آخر 10 مباريات والـ32 هذا الموسم مقابل 13 فوزا.

ويدين كليفلاند بشكل اساسي في هذا الفوز على اورلاندو الذي عادل 80-80 ثم تقدم لاول مرة 103-102 قبل 30 ثانية من النهاية، الى صاحب السلة الاخيرة ايزياه توماس العائد مؤخرا من الاصابة وافضل مسجل للفريق (21 نقطة)، فيما اكتفى ليبرون جايمس بتسجيل 16 نقطة مع 5 متابعات و6 تمريرات. في المقابل، كان الفريد بايتون (19 نقطة) وآرون غوردون (17 نقطة و11 متابعة) وجوناثان سيمونز (16 نقطة) ابرز لاعبي الخاسر. واعترف جايمس بأنه لم يكن في أفضل ايامه إذ قال: «لم اكن جيدا هذا المساء (امس). المهم اننا فزنا، لكننا لم نقدم الكثير». وبات جايمس على بعد 25 نقطة من الرقم الرمزي 30 الف نقطة، وسيصبح اذا ما نجح الحد في مواجهة اوكلاهوما سيتي ثاندر، سابع لاعب يحققه في تاريخ الدوري الاميركي للمحترفين. لكن جايمس بدا حذرا بقوله: «اننا نعاني في الفترة الاخيرة. علينا ان نصل الى خوض المباريات بأكاملها (أي القتال حتى النهاية) وان نعمل اكثر من اجل ذلك».

والحق فيلادلفيا الذي صعد الى المركز الثامن في ترتيب المنطقة الشرقية (المركز الاخير المؤهل الى البلاي اوف في نهاية الموسم المنتظم)، الخسارة الثانية تواليا بالمتصدر بوسطن (34 انتصارا و12 هزيمة) بعد ان سيطر على الارباع الثلاثة الاولى (21-19 و18-13 و32-21) وخسر الاخير (18-27). وقام الكاميروني جويل ايمبيد الذي علم قبيل انطلاق المباراة انه اختير ليكون ضمن تشكيلة المنطقة الشرقية لمباراة كل النجوم التي تجمع سنويا نجوم المنطقتين، بدور حاسم في فوز فيلادلفيا (21 مقابل 20) من خلال تسجيله دابل دابل (26 نقطة مع 16 متابعة) اضافة الى 6 تمريرات حاسمة. واعرب ايمبيد عن فرحته بالفوز: «انه انتصار مهم للغاية ضد افضل فريق في المنطقة الشرقية. اذا اردنا بلوغ هدفنا بالمشاركة في البلاي اوف، علينا ان نفوز بمباريات من هذا النوع». وخسر بوسطن الذي غاب عنه نجمه كايري ايرفينغ بسبب اصابة في الكتف، وكان آل هورفورد وماركوس موريس ابرز لاعبيه (14 نقطة لكل منهما)، مباراتين متواليتين للمرة الثانية هذا الموسم بعد ان سقط في اول مباراتين في بداية الموسم.

وحقق هيوستن روكتس ثاني المنطقة الغربية فوزه الـ 31 (مقابل 12 خسارة) مع عودة نجمه جايمس هاردن من الاصابة على حساب ضيفه مينيسوتا تمبروولفز 116-98. واكتفى هاردن الذي غاب عن آخر سبع مباريات، بتسجيل 10 نقاط في 26 دقيقة لعب، لكنه ساهم في نسيان زملائه آثار الخسارة المؤلمة امام لوس انجلس كليبرز الاثنين (102-103) في مباراة تخللتها بعض الاحداث، فسجل ايريك غوردون 30 نقطة، وكلينت كابيلا 20 وكريس بول 19. وتكتسي عودة هاردن اهمية كبيرة لان هيوستن لم يخسر في اي من المباريات الـ 16 التي شارك فيها هذا الرباعي معا، والذي ساهم في الفوز الـ 31 (مقابل 12 خسارة) قبل المواجهة المرتقبة الاحد مع ضيفه غولدن ستايت ووريرز البطل ومتصدر المنطقة الغربية بفارق كبير عنه (37 فوزا مقابل 9 هزائم).

وفي مباراة رابعة، قاد العائد داميان ليلارد (26 نقطة و5 متابعات و8 تمريرات حاسمة) والبوسني يوسوف نوركيتش (19 نقطة و17 متابعة) فريقهما بورتلاند ترايل بلايزرز الى الفوز 100-86 على انديانا بايسرز الذي برز منه فيكتور اولاديبو ودارن كوليسون (23 نقطة لكل منهم مع 7 متابعات للاول).

(ا ف ب)