تراجع الجنيه السوداني أمام الدولار في السوق السوداء، الاثنين، وسط نقص العملة الصعبة في البلاد.

وقال متعاملون إنه جرى تداول الجنيه السوداني عند 34 جنيه للدولار الاثنين.

وكان الدولار الأميركي الأسبوع الماضي يعادل ما بين 30-32 جنيها سودانيا في السوق السوداء.

وخفض السودان قيمة عملته هذا الشهر إلى 18 جنيها للدولار من6.7 جنيه في السابق، أملا في جذب استثمارات والقضاء على السوق السوداء الآخذة في النمو.

لكن العملة الصعبة لا تزال شحيحة في النظام المصرفي الرسمي، مما يضطر المستوردين للجوء إلى السوق السوداء المكلفة جدا.

وقال متعامل لوكالة "رويترز":" هناك نقص شديد في السوق ولا توجد دولارات كافية".

وكان متعاملون توقعوا في وقت سابق استمرار هبوط الجنيه أمام الدولار، بسبب عدم ضخ البنك المركزي مبالغ مقدرة من العملات في المصارف لمجابهة احتياجات البلاد من الاستيراد.

واندلعت احتجاجات في الشوارع الأسبوع الماضي، بعدما ارتفعت أسعار الخبز إلى الضعفين، عقب قرار الحكومة إلغاء الدعم في موازنة 2018 في إطار إجراءات التقشف.