اكدت رئيسة لجنة التربية النائب بهية الحريري أن تفجير صيدا اليوم "استهداف لأمن المدينة"، لافتة الى أنه "هز كل مدينة صيدا وأرسى نوعا من الخوف في صفوف السكان واعاد الى الذاكرة موضوع التفجيرات".

النائب الحريري وفي تصريح الى قناة "المستقبل"، قالت:"لدينا ثقة كبيرة بكل القوى الامنية والعسكرية، ونحن بانتظار نتائج التحقيقات". واضافت:" خلال هذه الفترة قامت القوى الامنية بكل واجباتها ونحن نقدر جهودها"، متنمية ان "تكون كل الامور تحت السيطرة".

وشددت على انه "سواء كان الفلسطيني المصاب قيادي في حركة "فتح" او لا اننا نعتبر ان امن المدينة هو المستهدف".

واوضحت النائب الحريري بأن "المخيمات في المرحلة الاخيرة شهدت نوعا من الاستقرار، وهذا لم يكن ليحصل لولا الوعي الكبير لكل القيادات الموجودة في المخيم وبالتنسيق الكامل مع القيادات العسكرية والامنية اللبنانية والمسؤولية العالية التي ظهرت عند اهل المخيم".

ورأت أن "القضايا الكبرى التي تواجه الفلسطينيين اكبر بكثير من اي خلل امني داخل التجمعات والمخيمات".

وختمت بالقول:" التواصل قائم منذ اللحظة الاولى مع القيادات الامنية والعسكرية وعلى مدار الدقيقة، واذا اقتضى الامر فاننا كقيادات في المدينة حاضرون لعقد جلسات مفتوحة لمنع اي اخلال بأمن المدينة واستقرارها ومنع الضرر والنيل منها، كما ان الجميع بلا استثناء عمل خلال هذه الفترة على تثبيت الاستقرار في مدينة صيدا".

المصدر: تيار المستقبل