أكد رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني ان لا ترابط بين تكثيف المشاريع لبلدية بيروت وقرب حصول الانتخابات النيابية، اذ ان التخطيط لمشاريع بلدية بيروت لا يكون خلال شهر او شهرين، بالتالي فإن أي مشاريع لبلدية بيروت لا تكون "بنت يومها" بل تكون ضمن خطة في كل قطاع وعلى اساسها نبني عدد المشاريع ونطلق المناقصات.

وأُعلن عيتاني، في حديث الى قناة "المستقبل" عن لقاء سيعقد غدا مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في غرفة التجارة والصناعة وبتنسيق مع الرئيس محمد شقير لتشكيل لجنة متخصصة اقتصادية واجتماعية وحتى مصرفية لوضع خطة شاملة لاعادة انعاش الوسط التجاري في بيروت، وهناك خطوات سريعة لابقاء بيروت في حياة دائمة بعد ليلة رأس السنة، وسأعلن في الغد عن مبادرة لجمع الناس مرة ثانية هذا الشهر في وسط بيروت لأمر جميل جدا".

أضاف: "مهمة هذه اللجنة وضع خطة تطويرية وتشجيعية وجذب المستثمرين، وقد بدأنا بالاتصالات مع عدة مستثمرين لبنانيين ونحظى بتجاوب كبير، على أمل ان نصل الى نتائج ايجابية قريبا جدا"، مشددا على ان "الاستقرار السياسي والعامل النفسي يشجعان الناس على زيارة قلب العاصمة في الوسط التجاري".

في هذا الاطار، ذكّر عيتاني بأن "الرئيس الشهيد رفيق الحريري أراد وسط بيروت لكل الناس، وهذا ما نعمل عليه ويصرّ الرئيس سعد الحريري على اعادته لما كان عليه سابقاً. فالرئيس الحريري مصر على إعادة احياء الوسط التجاري لمدينة بيروت، وستكون نقطة الالتقاء للبنانيين دائما القلب النابض لمدنية بيروت".

وأوضح ان "بلدية بيروت وضعت خطة لتنفيذ مشاريع طموحة لبيروت اذ ان المدنية بحاجة الى الكثير من العمل، عدد السكان فيها يزيد بشكل كبير ما يتطلب تطوير البنى التحتية بسرعة كبيرة".

الى ذلك، لفت عيتاني الى ان "بلدية بيروت اتخذت لاول مرة زمام الامور في موضوع النفايات الذي كان يهتم به مجلس الانماء والاعمار عبر الحكومة، ونحن اليوم اول بلدية لمدينة كبيرة تتولى هذا الامر، وأطلقنا مناقصة لكنس وجمع النفايات في مدينة بيروت ونجحنا ولزّمنا المشروع الذي يعتمد على الفرز من المصدر ووضع مستوعبات للنفايات تحت الارض في اغلب الاحيان وفوق الارض حيث لا يسمح الامر وجود مستوعبات تحت الارض".

وتابع: "كما اننا انهينا دراسة مشروع انتاج طاقة في مدنية بيروت قرب المحولات الموجودة، وفي نهاية هذا الشهر ننتهي من دفتر الشروط، والرئيس الحريري مصرّ على إنهاء ازمة الكهرباء بشكل نهائي في بيروت، وقد تبنى هذه الخطة وسنعلن عن إطلاق المناقصة قريبا جدا. ونامل ان نحصل على الكهرباء 24/24 في مدنية بيروت بين تسعة و12 شهرا، وبهذه العملية نكون نبيع الكهرباء لمؤسسة كهرباء لبنان التي تبيع بدورها هي الناس، فنحن لا نملك امتيازا".

كما أشار الى انه "لدنيا ثلاثة مشاريع اساسية لمدنية بيروت في مجال الصحة، اولها تطوير المستوصفات، ثانيها البطاقة الصحية للبيارتة حيث سيدفع البيروتي ثمنا رمزيا وسيحصل على الادوية، والامر الثالث في فوج الاطفاء حيث نعمل على خطة لتطوير الطوارئ حتى نأتي بسيارات للطوارئ مجهزة بالكامل مع وجود اطباء على متنها".

وختم بالقول: "كما أننا نزرع اليوم 7000 شجرة على الارض في بيروت، ونصلح الارصفة، وتنطلق مناقصة انارة شوارع مدينة بيروت الشهر القادم لتكون كلها على "اللاد" ونوفر بذلك 50% من فاتورة الكهرباء".