اكتشف باحثون من جامعة إدمنتون الكندية أن ضوء الشمس يساعد أنسجة الجسم على عدم تخزين الدهون، وبالتالي يعتبر عاملًا مساعدًا على الرشاقة، وعلى الرغم من أن الاكتشاف لايزال بحاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة كمية وشدة أشعة الشمس المطلوبة ليقوم الجسم بحرق الدهون، إلا أن هذه النتائج تقدم تفسيرًا مقبولًا لسر زيادة الوزن في الشتاء.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في مجلة "ساينتيفيك ريبورتس"، سلط الباحثون أشعة الشمس على أنسجة من الدهون تم استئصالها خلال جراحات للتخلص من البدانة، وفقًا لموقع "تواصل لايت".

وتم تسليط ما يُعرف بـ "الضوء الأزرق" على الأنسجة، وهو ضوء الشمس الذي نراه بأعيننا، وتبين أن الأنسجة البشرية تقلّصت ولم تقم بتخزين الدهون عند التعرض لهذا الضوء.

وتوصل فريق البحث إلى أنه عندما تصل أشعة الشمس ذات الطول الموجي العادي الذي يُعرف بـ "الضوء الأزرق" إلى الجلد وتخترقه لتصل إلى الأنسجة التي تخزن الدهون تحت الجلد تقوم هذه الأنسجة بحرق جزء من هذه الدهون بدلًا من تخزينها.

ولهذا الضوء تأثير معروف على الجسم وخاصة الساعة البيولوجية، فهو يزيد من مستوى النشاط والتنبه، وحثّت نتائج الدراسة على التعرض لضوء الشمس المباشر، وخاصة الأطفال الذين يعانون من البدانة.