تبنت مجموعة تطلق على نفسها "عدنان أبو وليد الصحرواي"، التي أعلنت تأييدها لتنظيم داعش المتشدد، مجموعة من الهجمات بمنطقة الساحل الأفريقي، خاصة ضد عسكريين فرنسيين وأميركيين، بحسب بيان نشر الجمعة.

ووفقا للبيان الذي نشرته وكالة "اني" الموريتانية الخاصة، فإن المجموعة تعلن "مسؤوليتها عن الهجوم على مجموعة كومندوس أميركية في أكتوبر بالنيجر في منطقة توغو توغو"، وكذلك الهجوم الذي استهدف الخميس قوة برخان الفرنسية في مالي.

وفي الرابع من أكتوبر، قتل أربعة جنود أميركيين وأربعة عسكريين نيجريين في كمين نصبه لهم مسلحون متشددون في بلدة توغو توغو القريبة من مالي.

وأصيب ثلاثة من جنود قوة برخان الخميس بجروح، أحدهم بإصابات خطيرة، خلال هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف موكبهم شمال شرقي مالي، بحسب ما أعلنت الجمعة قيادة الجيش الفرنسي.

وقالت المجموعة إن مسلحيها هاجموا الخميس عددا من الجنود الفرنسيين، مشيرة إلى أنها ألحقت بهم العديد من الخسائر والأضرار المادية.

وتعاني منطقة الساحل الأفريقي من نشاط جماعات إرهابية ومهربين وأزمة مهاجرين.

سكاي نيوز