الزهراني - «المستقبل»

لم يمض يوم واحد على اكتشاف جريمة قتل إمرأة ودفنها في الرمال من قبل زوجها في منطقة الرميلة اول من امس، حتى كانت امرأة أخرى ورضيعها ضحيتا جريمة بل اجرام مزدوج في منطقة النبطية، حيث عثر صباح امس عليهما جثتين مرميتين بجانب طريق النهر في بلدة بفروة في قضاء النبطية.

وعلى الأثر توجه الى المكان قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله وعناصر من المديرية الاقليمية لأمن الدولة وشعبة المعلومات وعناصر الأدلة الجنائية وبوشرت التحقيقات في الجريمة.

وتبين وفق التحريات الأولية عن الجثتين ان المرأة تدعى حلبية ش. لبنانية سجل دبين – مرجعيون ومن سكان الزهراني ورضيعها راتب ن.لا يتعدى عمره اربعة اشهر، وان عائلتها كانت تقدمت قبل اربعة ايام ببلاغ لدى مخفر درك عدلون عن فقدانها.

وافيد ان المرأة والطفل قتلا بضربات من حجارة على رأسيهما، فيما ظهرت على جثة الطفل اثار نهش يعتقد انه تعرض لها من حيوان بري نتيجة بقاء الجثتين في العراء لحين اكتشافهما.

وبوشرت التحقيقات في هذه الجريمة تحت اشراف القضاء المختص. ولاحقا افيد ان «شعبة المعلومات» في قوى الأمن الداخلي في الجنوب اوقفت زوج القتيلة ويدعى كايد ن. وهو من البدو للتحقيق معه على خلفية هذه الجريمة.