أشار الاتحاد الدولي للاتصالات إلى أن تكلفة خدمات الهواتف المتنقلة والمدفوعة مسبقاً في لبنان بلغت 16,6 دولاراً أميركياً شهرياً عام 2016، أي ما يعادل 2,6 في المئة من الدخل القومي للفرد. وتغطي هذه التكلفة 30 مكالمة هاتفية شهرياً بنسب محدّدة مسبقاً، بالإضافة إلى 10 رسالة نصيّة.

وكانت هذه التكلفة الثامنة الأعلى بين 21 دولة عربية مشمولة في المسح وتوفرت لديها الأرقام. وكانت أقل من المعدل العالمي البالغ 5,2 في المئة من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد والمعدل العربي البالغ 4,3 في المئة من الدخل القومي الإجمالي.

في المقارنة، لفت الاتحاد إلى أن الإمارات تقدم خدمات الهواتف المتنقلة والمدفوعة مسبقاً الأقل غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 0,2 في المئة، في حين تقدّم سوريا الخدمات الأكثر غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 90,2 في المئة من الدخل القومي للفرد. وقد جاءت نتيجة هذا التقرير في النشرة الأسبوعية لمجموعة بنك بيبلوس «Lebanon This Week».

وبلغت تكلفة خدمات النطاق العريض المتنقل على الهواتف والمدفوعة مسبقاً، 11 دولاراً أميركياً شهرياً، أو 1,7 في المئة من الدخل القومي للفرد. وتشمل هذه التكلفة الاشتراك ذا النطاق العريض المتنقل مدة صلاحيته 30 يوماً، بالإضافة إلى ما لا يقل عنMegabytes 500 من خدمات الإنترنت ذات النطاق العريض التي تُستخدم من خلال الأجهزة المحمولة مثل الهواتف المحمولة أو Tablet. وكانت هذه التكلفة الـ11 الأعلى بين 22 دولة عربية في المنطقة. وكانت أقل من المعدل العالمي البالغ 3,7 في المئة من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد والمعدل العربي البالغ 4,5 في المئة من الدخل القومي الإجمالي. ولفت الاتحاد إلى أن الكويت وقطر تقدمان خدمات النطاق العريض المتنقل على الهواتف والمدفوعة مسبقاً الأقل غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 0,3 في المئة من الدخل القومي للفرد، في حين تقدّم سوريا الخدمات الأكثر غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 320,3 في المئة من الدخل القومي للفرد.

وبلغت تكلفة خدمات النطاق العريض المتنقل على أجهزة الكمبيوتر والمدفوعة مسبقاً 21,1 دولاراً أميركياً شهرياً، أو 3,3 في المئة من الدخل القومي للفرد عام 2016. وتشمل هذه التكلفة الاشتراك ذا النطاق العريض المتنقل مدة صلاحيته 30 يوماً، بالإضافة إلى ما لا يقل عن Gigabyte 1 من خدمات الإنترنت ذات النطاق العريض التي تُستخدم من خلال جهاز الكمبيوتر. وكانت هذه التكلفة الـ11 الأغلى بين 21 دولة عربية توفرت فيها الأرقام. وكانت أقل من المعدل العالمي البالغ 6,8 في المئة من الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد والمعدل العربي البالغ 5,5 في المئة من الدخل القومي الإجمالي. ولفت الاتحاد إلى أن قطر تقدم خدمات النطاق العريض المتنقل على أجهزة الكمبيوتر والمدفوعة مسبقاً الأقل غلاءً في العالم العربي إذ بلغت تكلفتها نسبة 0,2 في المئة من الدخل القومي للفرد، في حين تقدّم سوريا الخدمات الأكثر غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 195,7 في المئة من الدخل القومي للفرد.

في موازاة ذلك، بلغت تكلفة خدمات النطاق العريض الثابت في لبنان 17,3 دولاراً أميركياً شهرياً، أو 2,7 في المئة من الدخل القومي للفرد في العام 2016. وتشمل التكلفة الاشتراك الشهري في أصغر سعة لخدمات النطاق العريض الثابت. وكانت هذه الكلفة الـ15 الأعلى بين22 دولة العربية. وكانت أدنى من المعدل العالمي البالغ 13,9 في المئة من الدخل القومي للفرد ومعدل الدول العربية البالغ 10,1 في المئة من الدخل القومي للفرد. في المقارنة، كانت تكلفة خدمات النطاق العريض الثابت في الكويت الأقل غلاءً في العالم العربي إذ بلغت تكلفتها نسبة 0,2 في المئة من الدخل القومي للفرد، في حين تقدّم الصومال الخدمات الأكثر غلاءً في المنطقة العربية إذ بلغت تكلفتها نسبة 259 في المئة من الدخل القومي للفرد.