حقّقت حركة تداول الأسهم على بورصة بيروت انتعاشاً ملحوظاً خلال الشهر الأخير من العام 2017 في ظلّ تداول شرائح كبيرة من أسهم سوليدير «أ» و«ب» (1.56 مليون سهم)، والأسهم العاديّة التابعة لبنك عوده (2.60 مليوني سهم)، وشهادات الإيداع التابعة لبنك عوده (100 ألف شهادة إيداع)، والأسهم العاديّة التابعة لبنك بيروت (2.09 مليوني سهم)، والتي بلغ مجموعها نحو 6.35 ملايين سهم.

نتيجةً لذلك، ارتفع عدد الأسهُم المتداوَلة على بورصة بيروت بنسبة 245.71 في المئة خلال شهر كانون الأوّل ليجاور عتبة الـ11.93 مليون سهم، مقارنةً بـ3.45 ملايين سهم في الشهر الذي سبقه. كذلك زادت قيمة الأسهم المتداوَلة بنسبة 166.30 في المئة على أساسٍ شهريٍّ إلى حوالى 116.22 مليون دولار، مقابل 43.64 مليون دولار في شهر تشرين الثاني. وقد تركّزت الحصّة الأكبر للأسهم المتداوَلة على البورصة في أسهم القطاع المصرفي الذي استحوذ، وفق ما جاء في التقرير الاقتصادي الأسبوعي لـ«بنك الاعتماد اللبناني»، على 58.30 في المئة من مجموع عدد الأسهم المتداوَلة، تبعته أسهم القطاع العقاري (38.07 في المئة) وقطاع الصناعة والتجارة (3.62 في المئة). أمّا في ما يخصّ الرسملة السوقيّة للبورصة، فقد نَمَت هذه الأخيرة لتتخطّى الـ11.47 مليار دولار مع نهاية الشهر الأخير من العام 2017، من 10.87 مليارات دولار في شهر تشرين الثاني، إلاّ أنّها بقيت أدنى من المستوى الذي كانت عليه في شهر كانون الأوّل 2016، والبالغ حينها 11.90 مليار دولار.