توصل علماء إلى أن كوكب المريخ يحتوي على كميات كبيرة من الجليد، في مناطق غير القطبين، على عمق بسيط تحت السطح قد لا يزيد أحيانا عن متر واحد، ما قد يجعله مصدرا ثمينا للمياه التي يمكن أن يستفيد منها رواد الفضاء في المستقبل، بحسب ما جاء في دراسة حديثة. وحدّد العلماء ثماني مناطق ظهرت فيها كميات كبيرة من الثلج قريبا من السطح، بعدما تآكلت التربة بفعل عوامل التعرية.

ارتكزت الدراسة على معلومات المسبار "مارس ريكونيسانس أوربيتر" الذي أطلقته وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في العام 2005.وكان العلماء يعرفون منذ زمن طويل بوجود الجليد في المريخ، لكن من دون تحديد سماكته ومساحته ونقاوته. وقد تمكن المسبار الأميركي من رصد كميات مطمورة في أرجاء عدة من الكوكب، وأظهرت المعلومات الجديدة أن الجليد صلب ومتماسك ما يدفع إلى الاعتقاد بوجود طبقات مختلفة من شأنها أن توضح التغيرات المناخية التي توالت على الكوكب الأحمر.ويرجّح العلماء أن تكون هذه الطبقات تشكّلت مع تراكم الثلوج من فصل لآخر، بحسب سوزان كونواي عالمة الجيولوجيا في جامعة نانت الفرنسية. بعد ذلك، أدت الرياح إلى تغطية الثلج بالتراب والغبار.

ويشير العدد الصغير من الفوهات في المواقع الثمانية التي تناولتها الدراسة إلى أن الجليد حديث التكوين نسبيا، إذ إن المريخ كان في الماضي البعيد أكثر عرضة لارتطام النيازك والكويكبات.وأظهرت صور التقطت على مدى السنوات المريخية الثلاث الماضية انفصال كتل صخرية عن الجليد بسبب عوامل التعرية. والسنة المريخية هي المدة التي يُتمّ فيها الكوكب الأحمر دورة حول الشمس، وهي تعادل 686 يوما أرضيا. ورأى العلماء أن هذه الظاهرة تدل على أن الجليد يفقد بضعة ميليمترات سنويا.وبسبب عوامل التعرية هذه، صار الجليد أقرب إلى السطح، وبات بالإمكان رؤيته في المناطق التي زالت فيها تماما القشرة الخارجية من الرمال أو الصخور.ولذلك، فإن الكمية المطمورة غير المعروفة يُرجّح أن تكون أكبر بكثير مما كشفته هذه الدراسة. (ساينس)