بعد عاصفة غضب دولية، علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على تصريحات نقلت عنه بوصف دول إفريقية وهايتي بـ"الأوكار القذرة" أنه لم يقل شيئاً مهيناً عن هايتي أو مواطنيها.

وقال ترامب في تغريدة عبر "تويتر" أنه يريد هجرة "على أساس المهارة" وحذر من توافد مهاجرين من دول فيها "نسبة عالية من الجريمة"، موحيا بأنه لم يستخدم مثلما نسب إليه تعبير "أوكار قذرة" لوصف الدول الإفريقية. واعلن "أريد نظام هجرة يقوم على أساس المهارة وأشخاصا سيساعدون بلادنا على المضي قدما. اريد الأمن لشعبنا".

من جهتها، اعتبرت الأمم المتحدة ان تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي وصف فيها الدول الإفريقية وهايتي بـ"الحثالة أو الأوكار القذرة" بأنها "صادمة ومعيبة" و"عنصرية".

وكان مصدران مطلعان قالا في وقت سابق ان الرئيس الأميركي تساءل لماذا تريد الولايات المتحدة أن تستقبل مهاجرين من هايتي ودول إفريقية، مشيرا إلى بعضها بتعبير "حثالة".

ووفقاً للمصدرين اللذين طلبا عدم نشر اسميهما، فقد جاءت تصريحات ترمب التي أدلى بها في البيت الابيض في الوقت الذي كان السيناتور الديمقراطي ديك دربين والسيناتور الجمهوري لينزي غراهام يطلعانه فيه على مشروع قانون جديد للهجرة، أعدته مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين.

وذكر المصدران أن مسؤولين آخرين من الحكومة كانوا حاضرين أثناء الحديث.

وقال الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل للصحافيين في جنيف "في حال تأكدت، فإنها تصريحات صادمة ومعيبة من رئيس الولايات المتحدة. آسف، لكن لا أجد كلمة أخرى غير "عنصرية" لوصفها".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أول من نقل هذه التصريحات التي أثارت غضب مشرعين ديمقراطيين وجمهوريين وأثارت مجدداً تساؤلات بشأن ميل ترامب للإدلاء بتعليقات عنصرية.

وقال كولفيل "لا يمكنكم أن تصفوا بلداناً وقارات بأكملها بصفتها "أوكاراً للقذارة"، ويصبح بالتالي سكانها بأكملهم، وهم ليسوا من البيض غير مرحب بهم".

وانتقد كذلك التصريحات المنسوبة إلى ترمب بأن على أميركا أن تستقبل فقط مهاجرين من بلدان، مثل النرويج وسكانها كلهم من البيض، بدلا من بلدان إفريقية ومن هايتي.

وقال كولفيل ان "التعليق الإيجابي بصدد النرويج يجعل الشعور الكامن وراءه واضحاً تماما". وأضاف "مثل التصريحات السابقة إلى تهجمت على المكسيكيين والمسلمين، المقترحات المتعلقة بالسياسات والتي تستهدف مجموعات بأكملها على أساس القومية أو الدين والإحجام عن الإدانة الواضحة لممارسات المؤمنين بتفوق البيض المعادية للسامية، والعنصرية - في شارلوتسفيل - كل هذا يتعارض مع القيم العالمية التي يعمل العالم بكد لإرسائها منذ الحرب العالمية الثانية والمحرقة".

وأضاف "هذه ليست مجرد قصة تتعلق بكلام فظ. إنها تتعلق بفتح الباب على مصراعيه أمام الوجه الأسوأ للبشرية، تتعلق بالنظر بعين الرضا وتشجيع العنصرية وكراهية الأجانب التي يمكن أن تؤدي إلى إلحاق الأذى بحياة عدد كبير من الناس وتدميرها".

وقال "ربما تكون هذه النتيجة لوحدها الأكثر أذى وخطورة لمثل هذا النوع من التعليقات الصادرة عن شخصية سياسية بارزة".

من جهة أخرى، أكد السناتور الديموقراطي ديك دوربن أن الرئيس دونالد ترامب استخدم عدة مرات عبارة "حثالة" خلال اجتماع حول الهجرة الخميس في البيت الابيض، في كلامه عن دول افريقية واميركية لاتينية.

وقال "قال تلك الكلمات الوضيعة والفظة واصفا البلدان التي جاءوا منها بأنها 'حثالة'. إنها الكلمة عينها التي استخدمها الرئيس، ليس مرة واحدة وإنما مرارا". ويشكك تصريحه بنفي ترامب في تغريدة صباح الجمعة ان يكون قال ذلك، بعد أن اثار غضبا عارما في الولايات المتحدة ولدى الأمم المتحدة والدول المعنية.