استكمالا لمشروع فرز النفايات من المصدر في بلدة شحيم، وبعد تنفيذ مشروع "بدي افرز" في منطقتي الحارة الشمالية وجبل سويد، ستقوم جمعية "chf" بتنفيذ مشروع "بتحرز افرز" الممول من سفارة فنلندا في لبنان بالتعاون مع بلدية شحيم والمجتمع المدني. المشروع سينفذ في احياء خلة سعد- الشميس، عين الباروك، القصر- الطريق العام وحارة البيادر. ومدته خمسة اشهر على ان يتم تقديم "بيك اب" للبلدية و420 مستوعباً سعة 240 ليتر، فضلاً عن المنشورات والملصقات وكل ما يتعلق بالاعلان عن المشروع.

وفي هذا الاطار زارت ممثلة السفارة الفنلندية في لبنان ثريا ناصر الدين ومدير جمعية "chf" المهندس ايمن عبدلله مع وفد من الجمعية، بلدة شحيم، حيث كانت المحطة الاولى في مركز البلدية، حيث عقد لقاء مع رئيس البلدية السفير زيدان الصغير والاعضاء: جمال صعب، بلال الحاج، علي مراد وغازي عيسى.

وقد رحب رئيس البلدية بالوفد وابدى استعداد البلدية لوضع كل امكاناتها وتقديم التسهيلات اللازمة لانجاز هذا المشروع وانجاحه من اجل ان تكون شحيم بلدة انظف.

اما رئيس لجنة الفرز المهندس غازي عيسى فاعلن عن "تبني البلدية للمشروع وعن صدور قرار رئاسي لتشكيل لجنة خاصة لادارة مشروع الفرز من المصدر على مستوى شحيم".

بدوره، أكد مدير" chf" المهندس ايمن عبدلله "اهمية التعاون بين البلدية والمجتمع المدني لانجاح المشروع وتفادي الثغرات والعمل على تطبيق الفرز الصحيح من المصدر".

بعدها اطلع الوفد على عملية كبس الكرتون والبلاستيك والحديد.

وزار الوفد ايضا مركز الخدمات الإنمائية في شحيم والتقى مديرته غانية فارس التي رحبت بالوفد وعرضت لتقديمات المركز والخدمات التي يقدمها وطبيعة عمله وبعض الاحتياجات الملحة، مشيرة الى ان مساعدة المركز تتم من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية.

بعدها جال الوفد في الحارة الشمالية واطلع على حسن تنفيذ مشروع بدي افرز، ثم كانت جولة في الاحياء المستهدفة في مشروع" بتحرز افرز" الممول من السفارة الفنلندية.

واختتمت الجولة بلقاء عقد في منزل بلال الحاج مع لجنة حي جبل سويد بحضور المختارين محمد عبد الرحمن وحسين حمدان واعضاء اللجنة. وتحدث عبد الرحمن فابدى استعداد اللجنة للتعاون وتقديم ما يلزم شاكرا للسفارة الفنلندية مبادرتها ودعمها وتمويلها للمشروع، متمنيا ان يكون بداية لتعاون في تنفيذ مشاريع حيوية اخرى في البلدة والمساعدة في حل مشكلة الكهرباء والمياه والصرف الصحي وغيرها وتقديم الدعم للمؤسسات التربوية. وشكر الchf ممثلة بمديرها المهندس ايمن عبدلله على كل الجهود المبذولة في البلدة.

اما ناصر الدين فاكدت ان السفارة الفنلندية لن تألو جهدا للمساعدة في انجاح المشروع. ووعدت بانها ستنقل مطالب واحتياجات البلدة الى الجهات المختصة في السفارة لدراسة ما يمكن تقديمه فيما يتعلق بالقطاع التربوي والصحي والرياضي وغيره. ولفتت انه من خلال توافق المجتمع المدني والبلدية والمتطوعين ينجح المشروع ويعطي حافزا لزيادة التمويل وادخال القطاع الخاص بالاستثمارات وايجاد فرص عمل للشباب.

واختتمت الجولة بمادبة غداء اقامها رئيس البلدية على شرف الوفد في مطعم "بيت بيوت".