أطلق نشطاء تونسيون منذ مساء امس هاشتاج "تونس أغلى" كحملة توعوية، تدعو المواطنين للحفاظ على أمن واستقرار تونس وممتلكاتها منددين بأعمال التخريب والعنف وضد حملة "#فاش_نستناو" .

وعبر العديد من المغردين التونسيين عن رفضهم لأعمال التخريب وقال أحدهم .

وشهدت تونس منذ ثلاث أيام أعمال حرق ونهب وتخريب لمنشئات عامة وخاصة في عدد من المدن والأحياء الفقيرة خلال احتجاجات ليلية .

وكان الناطق باسم الداخلية قد وصف في تصريحات سابقة لـ "عربي21” الاحتجاجات الليلة بأنها أعمال اجرامية بعيدة كل البعد عن التظاهر السلمي.

واتهم رئيس الحكومة يوسف الشاهد الجبهة الشعبية بالوقوف وراء اعمال التخريب والفوضى محملا إياها المسؤولية عن تجنيد شباب بهدف خدمة مصالحها السياسية الضيقة وتصفية الحسابات ودعا في الوقت ذاته لفتح تحقيق في أحداث الشغب والفوضى.

وبلغ عدد الموقوفين على خلفية أعمال الشغب وسرقة الممتلكات أكثر من 240 شخصا حتى الآن بعد مهاجمة مقرات حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر .

وانتشر الجيش التونسي في عدة مدن لحماية المقرات السيادية، في وقت تشهد فيه البلاد احتجاجات اجتماعية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية، بلحسن الوسلاتي، إنه "تم بالتنسيق مع السلطات المدنية (الولاة) نشر أكثر من ألفي جندي لحماية المقرات السيادية والمنشآت الحساسة والحيوية."

وقال الوسلاتي إنه "تم في مرحلة أولى الأسبوع الماضي نشر ألفي جندي في 123 نقطة مختلفة من البلاد".

وتابع أن عدد الجنود ارتفع إلى أكثر من 2100 عسكري، مساء الأربعاء.

وأوضح أن الجنود يقومون بدوريات مشتركة مع وحدات الأمن وأخرى منفردة"، كما أن "هناك تشكيلات عسكرية موجودة في الثكنات جاهزة للتدخل عند الحاجة".

(عربي 21)