حذر ضابط أميركي كبير من أن الولايات المتحدة وحلفاءها ستُجهز على المتشددين إذا لم يستسلموا، بإلقاء قنابل عليهم أو بإطلاق النار وحتى ضربهم حتى الموت بالرفوش المستخدمة لحفر الخنادق، مثيراً بذلك عاصفة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال السرجنت ميجور جون تروكسل الذي يمثل ضباط الصف في هيئة الأركان الأميركية، في تغريدة إنه على مقاتلي «تنظيم داعش أن يدركوا أن لديهم خياران عندما يجدون أنفسهم في مواجهتنا: إما الاستسلام أو الموت».

واضاف تروكسل الذي نشر صيغة موسعة ومفصلة من تصريحه على موقع «فايسبوك» أنه «إذا استسلموا، فسنؤمّن نقلهم بكل آمان إلى زنزانتهم، وسنقدم لهم الطعام وسريراً، وسنحترم الإجراءات».

وتابع مستشار رئيس الأركان جون دانفورد: «لكن، إذا اختاروا ألا يستسلموا، فسنقتلهم بعنف كبير إما بمساعدة قوات الأمن، أو بإلقاء القنابل عليهم، أو إطلاق النار على جماجمهم، أو ضربهم حتى الموت بادواتنا لحفر الخنادق».

وأرفقت الرسالة على «تويتر» و«فايسبوك» بصورة لجندي يحمل رفشاً يستخدمه العسكريون الأميركيون لحفر الخنادق للاحتماء من نيران العدو.

ولم يتأخر رد الفعل، إذ إن تصريح تروكسل تمت إعادة نشره أكثر من 1500 مرة على «فايسبوك» مساء أول من أمس.

ومع أن بعض مستخدمي الإنترنت عبروا عن استيائهم، رد تروكسل بشكل ودي على التعليقات، ونشر رسماً يوضح كيف يمكن استخدام رفش للقتل. وقال: «كل الجنود تقريباً مزودون به (...) إنه سلاح رائع».

(أ ف ب)