بدأ عرض فيلم «اللعبة الكبيرة» لآروت سوركان ومشاركة كيفن كوتزا ادريس ألبا، وهو أول تجربة إخراجية لسوركان. افتتاح «اللعبة الكبيرة» يوجه تحية إلى رائعة «سوشيال فيكتورك» لديفيد فينشر. هنا لا يتعلق الأمر بالكمبيوترات أو وسائل الاتصال الاجتماعية، ولكن يركّز على امرأة وحياتها. أقيمت عليها دعوى لتنظيم لعبة بوكر غير شرعية، وتوكل محامياً للدفاع عنها. أكثر من كون الفيلم يروي قصة غير محتملة، فهو يروي صعود امرأة، جميلة، مستقلة، تجذب الرجال الأقوى في العالم، لكن، حتى وهي متهمة ترفض أن تلعب لعبة الضحية.

كلام الصور

من فيلم «اللعبة الكبيرة»