قال علماء إن التغير المناخي الذي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة المياه في المحيطات، يعمل على تحويل ذكور السلاحف البحرية إلى إناث.وكشفت الأبحاث أن الاحتباس الحراري يمثل تهديداً خطيراً على الحيوانات، التي يعتمد جنسها على درجة حرارة البيئات التي يتم فيها وضع البيض.

واكتشف العلماء أن الأغلبية الساحقة من السلاحف البحرية الخضراء التي تم رصدها في منطقة الحاجز المرجاني العظيم على الساحل الشمال الشرقي لأستراليا، على مدار العقدين الماضيين، من الإناث.

وحسب الدراسة فإن نسبة 99 بالمئة من السلاحف في المياه الدافئة و69 بالمئة منها في المياه الأقل حرارة، من الإناث، ما يعني تحول الأجنة الذكور إلى إناث.

وقال العلماء: «بالنظر إلى نتائجنا مع بيانات درجات الحرارة، فإن تجمعات السلاحف شمال منطقة الحاجز المرجاني العظيم الأكثر دفئا تنتج إناثاً في المقام الأول لأكثر من عقدين، وإنتاج إناث بنسبة 100 بالمئة قد يحدث في القريب العاجل». وحذروا أنه «مع ارتفاع درجات الحرارة عالمياً وتناسل معظم السلاحف البحرية في درجات حرارة فوق الطبيعية، فمن الواضح أن تغير المناخ يشكل تهديداً خطيراً لاستمرار هذه الكائنات». (وكالات)